لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

لماذا نقدم القرابين خلال القداس؟ ولماذا جمع الأموال؟

REPORTER
مشاركة

 

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)لطالما احتلت تقدمة القرابين أهميّة خاصة وذلك منذ بداية الكنيسة.

 

كان القديس سيبريان، الذي استُشهد في أفريقيا في العام ٢٥٨، يوّبخ الذين يأتون الى القداس ويتناولون جسد المسيح دون تقديم شيء: “انتم أثرياء وبصحة جيدة فهل تعتقدون أنه باستطاعتكم الاحتفال بوليمة الله دون تقدمة؟ فمن يأتي الى وليمة الرب دون ذبيحة؟ ويشارك بالذبيحة التي قدمها الفقير؟”

 

وكان القديس أغسطينوس مندهشاً بمسيرة التقديمات التي كانت روما تنظمها خلال القرن الخامس والتي كان خلالها المؤمنون يأتون بأغراض من مطابخ منازلهم.

وكان أغسطينوس يُطلق على ذلك اسم “التشارك المدهش” إذ أن اللّه كان يُعطي يسوع مقابل الهدايا وكانت تُتلى خلال المسيرة الصلاة التاليّة: “يا رب، اقبل تقدماتنا ضمن اطار هذا التبادل الرائع: نعطيك لقاء كلّ ما تعطينا اياه هذه الهدايا وها انت في القابل تقدم ذاتك لنا.”

 

وتستخدم الكنيسة للقداس خبزاً مصنوعاً من طحين القمح والمياه فقط وخمراً معصور من العنب. فلماذا؟

 

لأن هذا ما كان يستخدمه يسوع وطلب منا القيام بالمثل احياءً لذكراه وفي حال غيّرنا ذلك الى حدّ كبير، لا نتبع وصيته.

وتصر الكنيسة، حتى في الأماكن حيث طحين القمح والعنب ناردَين، على استيراد هذه المنتجات عوض استبدالها بمنتجات محليّة.

 

جمع الأموال

لطالما كان المؤمنون، منذ بداية الكنيسة، يُحضرون إضافةً الى الخبز والخمر للإفخارستيا، هدايا يقدمونها للمحتاجين تعبيراً لا فقط عن الرغبة بالمساعدة بل عن سخاء تجاه اللّه.

 

من صنع اليدَين

يرمز الخبز والخمر الى تعاون رائع بين اللّه والبشر. لا نقدم على المذبح منتجات الخليقة وحسب بل منتجاتنا أيضاً. إن القرابين ليست مجرد قمح وعنب بل محصول “عمل يدَي الإنسان”. رمزياً، نقدم نحن على المذبح ذواتنا للّه ونطلب من اللّه أن يُرسل روحه ليحوّل القرابين ويحوّلنا نحن أيضاً.

 

إن تقدمة ذواتنا ليست بالمهمة السهلة أبداً ولذلك ودرايةً منا بذلك نعتني بقرابيننا وتقدماتنا. يضعها الكاهن على المذبح ويباركها ويطلب من اللّه قبولها.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً