لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

الفاتيكان مهتم بالوضع في العراق وسوريا…هذا ما سيقوم به

SAINT PETER BASILICA
Antoine Mekary | ALETEIA | I.MEDIA
مشاركة

الفاتيكان/أليتيا(aleteia.org/ar)سيكون موضوع الأزمة الإنسانية في العراق وسوريا في صلب الاجتماع الذي تعقده الدائرة الفاتيكانية المعنية بخدمة التنمية البشرية المتكاملة في جامعة الأوربانية البابوية في 13 و14 أيلول 2018. وستكون كلمة لأمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين وللسفيرين البابويين في العراق وسوريا.

وينعقد الاجتماع بعنوان “ L′avete fatto a me وسيحضره أكثر من 50 منظمة خيرية كاثوليكية وممثلين عن المؤتمرات الأسقفية المحلية ومؤسسات كنسية ومجامع دينية تعمل في سوريا والعراق وفي بلدان مجاورة.

وخلال الاجتماع، سيعرض الكاردينال بارولين الموقف الرسمي للكرسي الرسولي. في حين سيتحدث كل من السفيرين البايويين في سوريا والعراق، الكاردينال ماريو زيناري والمونسينيور ألبيرتو أورتيغا مارتن، عن الوضع السياسي والإنساني في بلديهما. فيما سيتناول المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي موضوع تحديات وآفاق الوضع الراهن للهجرة في منطقة الأزمة.

وتشكل مسألة عودة المهاجرين واللاجئين إلى مجتمعاتهم الأصلية مصدر قلق رئيس للفاتيكان. وسيتناول رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري هذا الموضوع أيضا، وكذلك الأب فابيو باجيو من قسم المهاجرين واللاجئين في دائرة خدمة التنمية البشرية المتكاملة. وستكون مداخلة أيضا لرئيس المجمع نفسه الكاردينال بيتر توركسون في افتتاح الاجتماع واختتامه.

ويعتبر الصراع في سوريا والعراق واحدا من أخطر الأزمات الإنسانية في العقود الأخيرة: فبحسب الأمم المتحدة، يحتاج حوالي 13 مليون شخص في سوريا للمساعدة و9 ملايين في العراق. وإضافة إلى نشاطاته الديبلوماسية، يشارك الكرسي الرسولي بنشاط في برامج المساعدات الإنسانية. ومنذ عام 2014، خصصت الشبكة الكنسية أكثر من مليار دولار لمواجهة حالات الطوارئ، ما نفع حوالي 4 ملايين شخص سنويا.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً