أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما هو العلم الذي حمله يوحنا مارون وما هو النشيد “الوطني” الذي كان يردّده أبناء جبل لبنان في عهده؟

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) كتب ادمون الشدياق:

وتحول جبل لبنان إلى جدار فولاذي استعصى على الأمويين خرقه بعد أن كانوا يتقدمون بسهولة على الجبهات الاخرى كافة.

كان يوحنا مارون يطلب من المقاتلين عند كل معركة أن ينشدوا المزمور رقم ٢٧ للملك داوود : ” الرب نوري وخلاصي فممن اخاف، الرب حصن حياتي فممن أرتعب، إن نزل علي جيش لا يهاب قلبي، وإن قامت علي حرب ففي ذلك انا مطمئن، …” ، فاصبح هذا المزمور بمثابة النشيد الوطني لجبل لبنان في تلك الحقبة، حيث كان الأهالي ينسبون هذا التوجيه للأب القديس، وهو اللقب الذين كانوا يطلقه مسيحيو جبل لبنان على يوحنا مارون، من هنا أتت تسمية مار يوحنا مارون.

أما علم جبل لبنان في تلك المرحلة فكان أحمراً بالكامل وفي وسطه الصليب الخلقيدوني الأبيض الذي يرمز الى الطبيعتين البشرية والإلهية للسيد للمسيح، وتحت هذا الصليب سيف مجرد من غمده ويرمز إلى التأهب والإستعداد الدائم.

من كتاب ” هوية من تاريخ ” للكاتب والمؤرخ فادي توفيق كيروز  Fady T. Keyrouz صفحة ٧٤

NB

حتى ألآن ما زال المؤرخون يبحثون عن معلومات اكثر دقة عن يوحنا مارون والمرحلة التي عاش فيها. نحن ننقل فقط ما ذكره المؤرخ في كتابه، لا ننفي ولا نؤكد.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً