أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

رسالة الفنانة العالمية لورا باوزيني الى جميع النساء…هذه هي رسالة المرأة الحقيقية

Andrea Raffin
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) المغنيّة تعترف بأن الأمومة معجزة وذلك بعد أن عاشت سلسلة من الخيبات المرتبطة بمحاولات حملها المتكررة!

 

كان من الصعب جداً على المغنيّة ان تحقق حلمها بالانجاب إلا أنها الآن تستمتع اليوم بأمومتها وتفكر في السيدات الكثيرات اللواتي يبحثن عن تحقيق هذا الحلم وهو أمر لم تحققه إلا بعد خمس سنوات من الكفاح.

 

وتتحدث لورا عن هذه التجربة الصعبة في عدد من اطلالاتها التلفزيونيّة واصفةً تلك الفترة بالأصعب في حياتها ومتحدثةً مشاعر اليأس والوحدة التي تخبطت فيها.

 

ارتباك وذنب

 

وتقول: “لطالما سألت نفسي لماذا أنا؟” معترفةً انها لم ترغب يوماً بأن تصبح مغنيّة مشهورة بل كلّ ما أرادته مذ أن كانت صغيرة هو أن تصبح أماً.

شعرت بالذنب فهي لطالما أرادت الإنجاب فبدأت تسأل نفسها واللّه لماذا لم تحصل على ما أرادتها فعلاً. لم يكن باستطاعتها أن تفهم!

وتضيف انهم طلبوا منها عدم التفكير إلا أن عدم التفكير ليس حلاً بل الرجاء والأمل لها ولسائر النساء اللواتي يختبرن ما تعيشه.

 

بدأت تفكر بالتبني إلا أن هذا الخيار دفعها بالتساؤل ما إذا كانت فعلاً قادرة ان تكون أما. خافت كثيراً “هل أنا مخولة تربيّة طفل؟” وعندما قررت أنها قادرة على التبني بعد تفكير مطوّل، عرفت أنها حامل.

 

فكانت النهاية التي اختارتها بداية…. وتعلمت وسط كلّ المشاعر التي انتابتها ان تأسيس عائلة في هذا العالم المُضطرب فعل ايمان، وسير بعكس التيار وقرار بالبحث عن الحب وسط واقع قد يكون صعباً جداً.

 

وفي لحظة غير متوقعة، أصبحب لورا والدة باولا لتختبر بركة حقيقيّة استنائيّة!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً