لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

إضافة إلى صورة غوادالوبي هل تركت مريم العذراء صورة أخرى لها؟

VIRGIN OF COROMOTO,APPARITION
مشاركة

 فنزويلا / أليتيا (aleteia.org/ar) ظهرت العذراء مريم على زعيم قبلي فنزويلي مرتين وطلبت منه أن ينال المعمودية. فرفض مرتين. عندما ظهرت عليه في المرة الأولى عام 1651، بدأ الزعيم يتعلم الإيمان المسيحي مع أعضاء آخرين من القبيلة ولكنه كان يقلق حول ما إذا كان تحوله سيؤثر على دوره القيادي، فعجز عن نيل العماد وشجع السكان الأصليين الآخرين على القيام بالمثل؛ منهم من قرر التعمد، ومنهم من قرر اتباعه.

من ثم، ظهرت السيدة العذراء عليه من جديد عام 1652، وتجاهل الأمر مرة أخرى.

ومع ذلك، لم تتراجع الأم المباركة. وتركت بين يديه صورة صغيرة لها (لا يتعدى طولها انش) وهي تحمل الطفل يسوع في حضنها.

وفي أحد الأيام، لدغته أفعى سامة فتعرض لخطر الموت. تذكر ما قالته العذراء مريم له خلال ظهورها فقد وعدته بالذهاب إلى السماء متى تعمد. فهرع وطلب نيل العماد.

 

 

انتشر الخبر الجميل لظهور العذراء بسرعة، وازداد التفاني لها. وبعد فترة وجيزة، تعمد بقية سكان كوروموتو وأخيرا اعتنقوا الإيمان. فبنيت كنيسة تكريما لسيدة كوروموتو في بلدة جواناري المجاورة في القرن الثامن عشر. وفي وقت لاحق في الثمانينيات، تم بناء مزار في موقع الظهور عام 1652. فأصبحت كل من الكنيستين بازيليكا صغيرة. وتم وضع تمثال كبير لسيدة كوروموتو في المزار، إضافة إلى الأثر المقدس الأصلي.

وظل أثر العذراء المباركة مع الزعيم كالرابط الأكثر حقيقة للظهورات نفسها. وتم تحليل الصورة بدقة خلال عملية ترميم عام 2009. فوجدت رموز للسكان الأصليين في الصورة، كالتاج الذي ارتدته الأم المباركة ويسوع، ما يتناسب مع ثقافة وعصر سكان  كوروموتو في القرن السابع عشر في فنزويلا.

ولكن لا تزال مسألة تكوين الصورة غامضة ويؤمن بأنها معجزة. وفي حين تبدو الصورة وكأنها رسمت على ورقة، إلا أنّ الورقة لم  تمتص أي حبر أو مادة أخرى مماثلة. وفي هذه الحال، تبدو شبيهة لصورة العذراء مريم سيدة غوادالوبي المرسومة على عباءة هندية (تيلما) ويعد أيضا مصدر وجودها لغزا كبيرا.

وأعلنت سيدة كوروموتو شفيعة لفينزويلا من قبل الأساقفة الفنزويليين بداية عام 1942، ومن ثم من قبل البابا بيوس الثاني عشر عام 1949. ويتم الاحتفال بعيدها في 8 و11 أيلول و2 شباط.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً