Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

الورديّة... تواصل مباشر مع مريم عند تهديدات الشرير

ROSARY

Mercy McNab | Aleteia

ميغ هنتر كيلمر - أليتيا - تم النشر في 12/09/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) المسبحة سلاح فعلي. عندما كنتُ في الثانوية، كنت معتادة أن أصلي المسبحة في حالات من الغضب أو ربما العذاب. كمراهقة، كانت تنتابني كافة الانفعالات في آن معاً. كلما كانت هذه المشاعر تحدث فوضى في روحي، كنت أخرج من البيت باكية وأصلي المسبحة متألمة على طريقي إلى الكنيسة. كان ذلك يحدث مراراً حتى أنني كتبت في الثانوية مقالاً عن التكرار “المريح” للسلام المريمي أثناء ذهابي إلى الكنيسة حيث كنت أبكي بسلام.

آنذاك، كانت المسبحة بمثابة غطاء يُشعرني بالأمان والراحة لدى تكرار كلمات جبرائيل وأليصابات.

لا أزال متمسكة بالمسبحة، ولكن السنين التي صليتُها خلالها علمتني معنى تلاوة السلام المريمي. هذه الصلاة المستقاة من الكتاب المقدس تتضمن راحة التقرب من أمي. ومن ثم، أقول كلمات أليصابات: “مباركة أنت في النساء” عالِمةً أن مريم كانت فعلاً امرأة قديسة. أليصابات أيضاً كانت تعرف ذلك طبعاً. لكنها كانت تستشهد بجملةٍ موجودة مرتين في العهد القديم: مرة عن يهوديت (يهوديت 13، 18) ومرة أخرى عن ياعيل (قضاة 4: 17، 22؛ 5، 24).

ياعيل كانت زوجة حابر، أحد حلفاء القائد سِيسَرا الذي كان يحارب إسرائيل. عندما هرب سيسرا إلى خيمتها، أعطته شراباً ودعته للنوم ودقّت وتد خيمة في صدغه. ويهوديت كانت أرملة مشهورة بجمالها. عندما حوصر شعبها وظن أن كل رجاء قد تلاشى، توجهت نحو أليفانا، قائد الجيش المعادي. وبعد كسب ثقته، قطعت رأسه فيما كان مخموراً، وعادت إلى مدينتها حاملة رأس عدو بني إسرائيل في كيس وسلّمته إلى رجال مدينتها ليتمكنوا من شنّ هجوم على الغزاة.

تمت الإشادة بياعيل ويهوديت كامرأتين ضربتا رأس العدو وحررتا إسرائيل بقوة ذراعهما. هذا هو الرابط الذي كانت أليصابات تصنعه عند رؤيتها الأم المباركة. أمامها، كانت تقف امرأة قوية سيضرب ابنها رأس العدو القديم، كما جاء في سفر التكوين (3، 15). ومريم، من خلال التعاون معه في مهمته، من خلال ولادته في العالم، كانت تضرب رأس العدو.

عندما نظرت أليصابات إلى الشابة الواقفة أمامها، رأت محاربة، ملكة مستعدة لتحارب عن شعبها. مريم هي أمنا الحنون لكنها قادرة أيضاً أن تدافع عن أبنائها عندما يواجهون الخطر. لقد رأت أليصابات القوة الكامنة في أم الله. علمت أن مريم هي الملكة الأم التي ستتشفع لشعبها بصلوات قديرة. ستحارب العدو وتهزمه بشفاعتها.

في هذه الأزمنة التي تشوبها الخطيئة والآثام في كنيستنا، نحتاج إلى أم الله، الملكة المحاربة، لكي تتشفع لنا. نحتاج إليها لمكافحة الشر المتجذر، ولإنقاذ أولادها. لهذا السبب، نستمر في الصلاة في وجه الشر العظيم. الصلاة تدعو امرأة تتخطى قوتها قوة يهوديت وياعيل، امرأة أكثر تصميماً على القضاء على العدو، وتطلب شفاعتها أمام عرش الله من أجل شفاء الناجين وتطهير كنيستنا.

لا تزال المسبحة مصدر تعزية لي، رغم أنني لم أعد أبكي كثيراً كما كنت أفعل في مراهقتي. المسبحة سلاح، أداة تدعو الأم المباركة لتحارب الشر بجانبي. لتتشفع سيدة الوردية، الملكة المحاربة، لنا ولكنيستنا، لكي يُهزَم الشرير ويُستأصل الشر!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً