لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

ألبابا فرنسيس: “المتَّهم الكبير يحاول كشف الخطايا المرئيّة ليشكك الشعب”

CARTAGENA
Marko Vombergar-ALETEIA
مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في زمن يبدو فيه أنَّ المُتِّهم الكبير يحارب الأساقفة، من الأهميّة بمكان أن يتذكّر الأساقفة أنّ قوّتهم تكمن في كونهم رجال صلاة ومعرفتهم بأن الله قد اختارهم وبأن يبقوا بقرب الشعب. هذا ما تأمل حوله قداسة البابا فرنسيس في عظته صباح اليوم الثلاثاء في القداس الذي احتفل به في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان.

استهل الأب الأقدس عظته انطلاقًا من الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم من القديس لوقا والذي يخبرنا فيه عن يسوع الذي بعد ان أَحيا اللَّيلَ كُلَّهُ في الصَّلاةِ لله. َلَمّا طَلَعَ ٱلصَّباحُ دَعا تَلاميذَهُ، فَاختارَ مِنهُمُ اثَنَي عَشَرَ سَمّاهُم رُسُلاً – وهم الأساقفة الأوائل – ثُمَّ نَزَلَ مَعَهُم فَوَقَفَ في مَكانٍ مُنبَسِط، حيث جاء َحَشدٌ كَبيرٌ مِنَ الشَّعبِ لِيَسمَعوهُ وَيُبرَأوا مِن أَمراضِهِم.

قال الأب الاقدس إن الجانب الأساسي في خدمة الأساقفة هو أن يكونوا رجال صلاة. فالصلاة في الواقع هي تعزية الأسقف في الأوقات المظلمة، أي أن يعرفوا أن يسوع في هذه اللحظة يصلّي من أجلي ومن اجل جميع الأساقفة. في هذا اليقين يجد الأسقف تلك التعزية وتلك القوّة التي تحمله لكي يصلّي بدوره من أجل ذاته ومن أجل شعب الله. هذه هي مهمّته الأولى. وأن يكون الأسقف رجل صلاة هو أمر يؤكِّده أيضًا القديس بطرس عندما يقول: “لنا الصَّلاةِ وخِدمَةِ كلِمَةِ الله”؛ لا “لنا تنظيم البرامج الراعويّة…”

أما الجانب الثاني تابع البابا فرنسيس يقول فهو أنَّ يسوع يختار الاثني والعشر والأسقف الأمين يعرف أنّه تمَّ اختياره. فالأسقف الذي يحب يسوع ليس وصوليًّا يسير قدمًا بدعوته كما ولو كانت مجرّد وظيفة، فيما يتطلّع نحو إمكانيات أخرى للمضي قدمًا وللتقدّم، لا!! لأنّ الأسقف يشعر بأنّه تمَّ اختياره، لا بل هو متأكِّد من هذا الخيار، وهذا الأمر يحمله على الحوار مع الرب قائلاً: “يا رب أنت اخترتني، أنا الحقير والخاطئ…” وذلك لأنّه متواضع، يعرف بأن الرب قد اختاره وبأنَّ عيني يسوع على حياته وهذا الأمر يعطيه القوّة.

وختامًا، أضاف البابا فرنسيس يقول وكما في الإنجيل الذي تقدِّمه الليتورجيّة اليوم، ينزل الأسقف إلى مكان منبسط ليكون قريبًا من الشعب ولا يبتعد عنه؛ لأنَّ الأسقف لا يبقى بعيدًا عن الشعب ولا يتصرّف بأسلوب يُبعده عن الشعب، بل يلمس الشعب ويسمح للشعب بأن يلمسه. ولا يبحث عن ملجأ لدى الأقوياء والنخبة. لأن الشعب هو الذي يحب الأسقف ويملك هذه المسحة الخاصة التي تُثبِّت الأسقف في دعوته.

تابع الأب الأقدس مذكّرًا بأن قوّة الأسقف تكمن في كونه رجل صلاة ومعرفته بأن الله قد اختاره وبأن يبقى بقرب الشعب؛ وقال هذا أمر سيفيدنا تذكّره، لاسيما في هذا الزمن الذي يبدو فيه أنَّ المُتَّهم الكبير طليق ويحارب الأساقفة. صحيح أننا نحن الأساقفة جميعنا خطأة وان المتَّهم الكبير يحاول كشف الخطايا المرئيّة ليشكك الشعب. لكنَّ قوّة الأسقف ضدّ هذا المتَّهم الكبير هي الصلاة، صلاة يسوع وصلاته، والتواضع إذ يشعر بأنَّ الله قد اختاره وقربه من شعب الله بدون أن يتوجّه نحو حياة أرستقراطيّة تحرمه من هذه المسحة. وختم البابا فرنسيس عظته بالقول لنصلِّ اليوم من أجل أساقفتنا: من أجلي ومن أجل جميع أساقفة العالم.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً