لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

إليكم ما يسبب موت 5 ملايين شخص في السنة؟ والأمر لا يتعلّق بمرض ما

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) في عالم الصحة العالمي ، لطالما كان إعطاء الناس الرعاية الصحية – حتى لو كان ذلك لا يتعدّى الخدمات ال – أولوية قصوى.

لكن هل فكرتم يومًا ما إذا كان هذا النهج خاطئا لا بل قاتلًا؟

وجد تقرير جديد نشر مؤخّرًا في مجلة The Lancet إنه عندما يتعلق الأمر بالصحة ، فإن الجودة – وليس الكمية – تبدو أكثر أهمية.

وتقدر الدراسة موت 5 ملايين شخص كل عام بسبب تلقيهم رعاية صحية سيّئة الجودة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. هذا فيما يموت 3.6 مليون شخص في تلك البلدان بسبب عدم حصولهم على الرعاية.

فهل بات عدم الحصول على رعاية صحية أفضل من الحصول على رعاية ليست جيّدة؟! وإن كان الأمر كذلك فما نفع العمل بجهد لتأمين الرعاية الصحية في هذه البلدان إن كانت قاتلة؟!

أن يموت 5 ملايين شخص في السّنة الواحدة نتيجة سوء الرعاية الصحية فهذا أمر خطر إذ إن هذا العدد هو أكثر بخمس مرات من الوفيات السنوية الناجمة عن فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز (مليون شخص) وثلاثة أضعاف أكثر من وفيات مرض السكري (1.4 مليون) في نفس البلدان.

تقول الدكتورة مارغريت كروك ، المفوضة المشاركة في هذه الدراسة والأستاذة في جامعة هارفرد: “منذ فترة طويلة جداً في مجال الصحة العالمية ، كنا نقوم بالفعل بتكليف ودعم الوصول إلى الرعاية الصحية للجميع  دون التفكير حقًا في ما قد يحدث عندما يصل الناس إلى عيادة الطبيب.

أمثلة على سوء الرعاية الصحية

تقول السيدة كروك:” الأمر قد يبدأ ربما من زيارة عيادة الطبيب. بالنسبة للأطفال المرضى مثلًا  قد يستغرق متوسط مدة الزيارة للطبيب 6 أو 7 أو 8 دقائق مع ممرضة. إنه وقت ضئيل للغاية لتقييم وضع هذا الطفل الصحي  بشكل صحيح.

كورك تلفت إلى أزمة أخرى في ما يخص الرعاية الصحية السيئة الجودة كاشفة إنه في عينة من خمسة بلدان في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، لا يستطيع سوى 50 % من مقدمي الرعاية(أطباء) تشخيص الالتهاب الرئوي أو السكري بدقة – وهي حالات شائعة جدا.

لقد خيّب نظام الرعاية هذا الملايين من حول العالم تقول السّيدة كورك لافتة إلى وجود هوّة كبيرة في أنظمة الرعاية الصحية بين بلد وآخر. إذا كان شخص ما يعاني من السرطان في بلد منخفض الدخل فمن الممكن أن يستغرق الأمر أشهر من التأخير بين زيارته عيادة الطبيب والتشخيص الفعلي – ناهيك عن العلاج.

إنها أزمة ، لا سيما عندما تحاول الحكومات في جميع أنحاء العالم توسيع نطاق التأمين الصحي. إذا كانت خدمات التأمين الخاصة  لن تنقذ الأرواح ، فما هي القيمة الحقيقية في توسيع نطاق التأمين والتغطية الصحية الشاملة؟

توضح السّيدة كورك إن مريضًا من كل 3 مرضى يعاني من تجربة سيئة في الرعاية. مثال على ذلك التعالم بقلة احترام مع المريض وأن تكون الزيارات قصيرة للغاية  والتواصل ضعيف  وأوقات الانتظار طويلة. يترك العديد من الآباء – 40 إلى 50 في المائة – العيادة دون معرفة تشخيص أطفالهم. هل هذا بسبب جهل الطبيب أو عجزه عن التواصل مع أهل المريض؟ قد يكون من الصعب الإجابة على هذا السّؤال إلّا أن الأكيد أن الطفل في هذه الحالة يخرج من عيادة الطبيب دون معرفة علّته.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

Tags:
موت
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً