Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

قرر الراهب قطع شجرة يسكنها شيطان فغلبه الشيطان...لماذا

pixabay

تانيا قسطنطين - أليتيا - تم النشر في 07/09/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) هو راهب غيور سمع عن شجرة يسكنها شيطان.. ويعبدها الناس فدفعته شهوة مقدسة وقرر ان يذهب ويقاتل هذا الشيطان الذي قال له: ما دخلك بي دعني وشأني لماذا تريد أن تقطع هذه الشجرة؟ فقال الراهب: كيف أتركك تضلل الناس وتبعدهم عن عبادة الإله الحقيقي؟؟

قال الشيطان: يا آخى ماذا يهمك ما دمت لا تعبد الشجرة؟؟

قال الراهب: من واجبي أن أنقذ الناس منك ومن أمثالك!

وهنا دارت المعركة بين الراهب والشيطان.. حتى تمكن الراهب منه بعد ساعة. فصرخ الشيطان اتركني وأنا أضع تحت وسادتك دينارًا ذهبيًا كل صباح..

تراجع الراهب وفد أعجبته الفكرة.. ووافق ومضت الأيام.. حتى كان ذلك اليوم رفع الراهب وسادته فلم يجد شيئا فثار وهاج وحمل فأسه وذهب ليقطع الشجرة.. فاعترضه الشيطان وتصارعا.. ولكن في هذه المرة تغلب الشيطان على الراهب وامسكه من عنقه وتساءل الراهب لماذا لم ينتصر في هذه المرة؟

فقال الشيطان ساخرًا: المرة السابقة كنت تحارب من اجل الله آما الآن فأنت تحارب لنفسك وشتان بين الهدفين.. اترك قطع الشجرة لمن لا تغريه شهوة الدنانير.

قرأت القصة وشعرت أنها موجهة لي شخصيا فأنا كثيرا ما أتوقف في طريقي وأتساءل.. لماذا لا أتقدم في حياتي الروحية؟؟ لماذا ثمار خدمتي لا تليق برب الخدمة؟؟ لماذا ولماذا ولا إجابة.. حتى وجدت أن الإجابة تكمن في كلمة واحدة.. لمن اعمل؟؟ لله أم لنفسي..؟؟ تمضى الأيام مُكتفيًا بشهوات كثيرة.. وثمار زائفة.. ذات وكرامة.. مكانة واثبات وجود.. أهواء شخصية وإغراض أرضية.. راحة وركب مرتخية.. منظر أحافظ عليه جيدًا فوق أي شيء.. أنني مثل الابن الضال.. الذي يشبعه طعام الخنازير ولم يقرر بعد العودة لحضن أبيه حيث الشبع الحقيقي لا أريد يا يسوع أن يكون لي صورة التقوى وأنا لا اعرفها متى تصير يا رب شهوتي الوحيدة ورغبتي الأكيدة..؟؟ سئمت الثمار الجافة والحلول الوسط وأشباه الخطايا.. وأشباه الفضائل.. وكلام المبادئ ولا حياة وحيث لا توجد حياة.. يوجد موت يا يسوع اهزم الموت داخلي واكمني في محبتك.. اغلبني بحبك وكن ميناء سلامتي أريد أن أحارب من أجلك بقية عمري.

موقع القديسة تقلا

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً