أليتيا

هل تعانين من ألم العصب الوركي خلال الحمل؟ جرّبي هذه التقنية الفعّالة

PREGNANT WOMAN
Shutterstock
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) عندما كنت حاملاً بطفلي الرابع، عانيتُ من أسوأ آلام العصب الوركي. فكنتُ أجد صعوبة في النهوض من السرير نتيجة انتشار الألم في وركي ورجلي بسبب ضغط وزن جسمي وثقله.

وعندما كان الألم يتحول من معذِّبٍ إلى مؤلم جداً، كنت أعرج إلى المطبخ لأبدأ نهاري. أحياناً، كان الألم يزداد بشكل كبير جداً بحيث كنت أضطر للجلوس، لكنني لطالما كرهتُ اللجوء إلى الجلوس لأنني كنت مجبرة على النهوض مجدداً وتحمّل الألم الشديد.

جربتُ كل علاج. مارستُ تمارين التمدد، خضعتُ للعلاج الفيزيائي، غيرتُ حميتي الغذائية، ارتديتُ حزاماً للظهر، لكن الولادة كانت الوحيدة التي خفّفت ألمي.

ولكنني بعد الحمل، تعرفتُ إلى تمارين تزليق العصب البسيطة والفعالة التي تساعد أكثر من التمدد. تزليق العصب هو تقنية تمدد تجعل الجسم يقوم بمجموعة من الحركات لتحرير الأعصاب وتحسين الحركة. فعندما تتأذى الأعصاب من بعض الأمور كعملية جراحية أو صدمة أو حركات متكررة، تفقد قدرتها على الانزلاق في أغمادها أثناء الحركة. هذا يؤدي إلى الوجع وفقدان الحركة، حسبما يوضح المعالج الفيزيائي جو غامبينو المقيم في مدينة نيويورك.

ما هي طريقة تزليق العصب الوركي؟ استلقي على ظهرك ولتكن رجلاك مستقيمتين. من ثم، ارفعي رجلك اليمنى بحيث تكون الركبة مطوية 90 درجة، ومقدم الساق موازٍ للأرض، وأمسكي الركبة من الخلف بيديك. قوّمي رجلك ببطء واجعليها عمودية (بقدر الإمكان) إلى الأرض، واتركي الكاحل مسترخياً. عندما لا تستطيعين أن تقوّمي رجلك أكثر، اطوي الكاحل نحوك لكي يكون أسفل القدم موجهاً نحو السقف. أرخي الكاحل ومن ثم أخفضي رجلك. وكرري من الجهة الأخرى.

هذه الطريقة تثبت فعاليتها كعلاج سهل وفعال لوضع مؤلم تعاني منه نساء كثيرات أثناء الحمل. جرّبيها أو أخبري عنها صديقتك أو قريبتك أو جارتك الحامل!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً