أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا الفتى الإيطالي يعتني بأسرته مذ أن كان في السابعة من العمر

ROBERTO MOLINARI
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يعتني روبير البالغ حاليا 18 عاما بوالده ووالدته وأخته مذ أن كان في السابعة من العمر. وعاش هذا الالتزام بكل محبة.

منذ طفولته، كان والداه وشقيقته مريضين. فيعاني والده من قصور في القلب، أما أمّه فمصابة بمرض الروماتيزم وشقيقته مصابة بمرض المناعة الذاتية. لكنّه يتحمل المسؤولية ببساطة: وبالنسبة إليه، يرى الأمر طبيعيا.

فيديو

أهو فتى عادي

أو مميز؟

 

نما روبير بسرعة.

 

“الحياة تعلمك كل شيء، بما في ذلك الاعتناء بنفسك”

 

تعاني والدته

من مرض الروماتيزم الخطير

الذي أجبره تدريجيا على عدم تركها بمفردها.

 

ويعاني والده من قصور في القلب

وشقيقته الصغيرة مصابة

بمرض المناعة الذاتية

 

وكان روبير بالكاد يبلغ من العمر 7 سنوات

حين بدأ الاعتناء بوالديه.

 

“في الصباح، أستيقظ وأذهب لتفقد أمي”؛

“إن لم تكن بحالة جيدة، لا أذهب إلى المدرسة وأبقى بجانبها”.

 

اليوم، يبلغ روبير من العمر 18 عاما:

يذهب إلى التسوق، ويطهو،

ويهتم بالمنزل،

ويسهر على راحة والديه،

ويساعد شقيقته في إتمام فروضها المدرسية.

 

“في الحياة، تجعلنا الصعوبات نشعر بالخوف،

ولكن إن تعاوننا، يسهل كل شيء”.

 

لا يهمل روبير

فروضه وهواياته:

فيحصل على علامات جيدة جدا في المدرسة،

وكان لا يزال يلعب كرة القدم قبل بضعة أشهر.

ولديه الكثير من الأصدقاء وحبيبة.

 

تلقى العديد من الرسائل المحيية

للطفه وسلوكه المثالي.

 

ولكنه يقول عن حياته اليومية:

 

“إني سعيد بها. أنا فتى عادي”.

 

وفي اليوم التالي… يستيقظ عند الساعة السابعة صباحا!

فيبدأ يوم جديد

ليعيشه بمحبة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً