أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع السادس عشر من زمن العنصرة في ٥ أيلول ٢٠١٨

مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأربعاء السادس عشر من زمن العنصرة

 

ورَأَى يَسُوعُ أَنَّهُ حَزِنَ فَقَال: “ما أَصْعَبَ عَلَى الأَثْرِياءِ أَنْ يَدْخُلُوا مَلَكُوتَ الله. فَإِنَّهُ لأَسْهَلُ أَنْ يَدْخُلَ جَمَلٌ في خِرْمِ الإِبْرَة، مِنْ أَنْ يَدْخُلَ غَنِيٌّ مَلَكُوتَ الله”. فقَالَ السَّامِعُون: “فَمَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَخْلُص؟”. قَالَ يَسُوع: “إِنَّ غَيْرَ الـمُمْكِنِ عِنْدَ النَّاسِ هُوَ مُمْكِنٌ عِنْدَ الله”. فقَالَ بُطْرُس: “هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ مَا لَنَا وَتَبِعْنَاك!”. فقالَ لَهُم: “أَلـحَقَّ أَقُولُ لَكُم: مَا مِنْ أَحَدٍ تَرَكَ بَيتًا، أَوِ امْرَأَةً، أَوْ إِخْوَةً، أَوْ وَالِدَيْن، أَوْ بَنِين، مِنْ أَجْلِ مَلَكُوتِ الله، إِلاَّ وَيَأْخُذُ في هـذَا الزَّمَانِ أَضْعَافًا كَثِيرَة، وفي الدَّهْرِ الآتي حَياةً أَبَدِيَّة”.

قراءات النّهار: يعقوب ٤: ١١-١٧ / لوقا ١٨: ٢٤-٣٠

 

التأمّل:

 

في عدة خطابات له، حذر البابا فرنسيس من عبادة المال…

المال في تعليم الكنيسة هو دائماً وسيلة وليس غاية وإلّا سيكتسب حكماً نوعاً من الصبغة الصنميّة ويصبح أداة استعباد للإنسان.

المشكلة إذاً ليست في الأغنياء بقدر ما هي مع من يؤلّهون المال سواءً أكانوا من المقتدرين أو حتّى من الفقراء…

من يضع الله في رأس قائمة اهتماماته سيجعل ممتلكاته وسيلةً للتقرّب إلى الله من خلال الإنسان المحتاج…

هذا ما أطلقت عليه القدّيسة تيريزا دي كلكوتا لقب “السعادة الحقيقيّة” إذ يتقاسمها المرء مع المحرومين منها فيكسب السّلام والفرح الحقيقيّين!

 

الخوري نسيم قسطون – ٥ أيلول ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/8bB49z8KtQT

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً