لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء من الأسبوع السادس عشر من زمن العنصرة في ٤ أيلول ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الثلاثاء السادس عشر من زمن العنصرة

 

سَأَلَ يَسُوعَ أَحَدُ الرُّؤَسَاءِ قَائِلاً: “أَيُّها المُعَلِّمُ الصَّالِح، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الحَيَاةَ الأَبَدِيَّة؟”.  فَقالَ لَهُ يَسُوع: “لِمَاذا تَدْعُونِي صَالِحًا؟ لا أَحَدَ صَالِحٌ إِلاَّ وَاحِد، هُوَ الله! أَنْتَ تَعْرِفُ الوَصَايا: لا تَزْنِ، لا تَقْتُلْ، لا تَسْرِقْ، لا تَشْهَدْ بِالزُّور، أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ!”. قالَ الرَّجُل: “هذِهِ كُلُّهَا حَفِظْتُهَا مَنْذُ صِبَاي”.  ولَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ ذلِكَ قَالَ لَهُ: “وَاحِدَةٌ تُعْوِزُكَ: بِعْ كُلَّ مَا لَكَ، وَوَزِّعْ عَلَى الفُقَرَاء، فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ في السَّمَاوَات، وَتَعَالَ ٱتْبَعْنِي!”.  فَلَمَّا سَمِعَ الرَّجُلُ ذلِكَ، حَزِنَ حُزْنًا شَدِيدًا، لأَنَّهُ كانَ غَنِيًّا جِدًّا.

 

قراءات النّهار: يعقوب ٤: ١-١٠ / لوقا ١٨: ١٨-٢٣

 

التأمّل:

 

” فَلَمَّا سَمِعَ الرَّجُلُ ذلِكَ، حَزِنَ حُزْنًا شَدِيدًا، لأَنَّهُ كانَ غَنِيًّا جِدًّا”!

يضعنا هذا النصّ أمام شخصيّة ملفتة للنظر وهي شخصيّة “أحد الرؤساء” الّذي، من جهة، كان ضليعاً بالشريعة ولكن، من جهة أخرى، كان غنياً…

لقد كان يحيا، حتّى هذا اللقاء، في طمأنينة، جامعاً ما بين معلوماته وممتلكاته… إلى أن أتى يسوع ووضعه في حالة مفاضلةٍ ما بين ما يؤمن به وبين ما يحياه واقعياً فغلب حبّه للمال على حبّه لله!

هذه الشخصيّة تشبه كلّ واحدٍ منّا خاصّةً إن ادّعى الإيمان دون أن يكون قد وضع الله في رأس قائمة أولويّاته!

لذا، فليفحص كلّ منّا قلبه وليسأل: “هل الله هو حبّي الدائم؟”!

 

الخوري نسيم قسطون – ٤ أيلول ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/JBo39RoP1RR

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً