أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

يأكلون ويشربون ويتنعّمون بكل شيء في الغرب ومن ثم يقولون: كلّ هذا “حرام”

مشاركة

السويد/ أليتيا (aleteia.org/ar) “الله يحرّم اقتراع المسلمين في السويد” هذا ما ادعته الجماعة الإسلامية الراديكالية حزب التحرير المحظورة في عدد من الدول.

 

الفرع السويدي لحزب التحرير حثّ المسلمين المحليين على مقاطعة الانتخابات العامة في أيلول/سبتمبر في إطار حملة “استخدم صوتك ولكن ليس للانتخابات” بحسب ما ذكرت وسائل إعلام سويّدية.

 

وفي شريط فيديو نشر على صفحة الجماعة الإسلامية على فيسبوك وصفت المنظمة الإسلامية التصويت بأنه “حرام”  وبالأمر المحظور بموجب تعاليم الإسلام.

 

كذلك عملت الجماعة على توزيع منشورات في أنحاء مختلفة من السويد. تتضمن المنشورات شعارات مثل “لا للسياسة الغربية ” و” التصويت محظور وهو كفر”.

 

حزب التحرير ادّعى لإحدى الوسائل الإعلامية السويدية أن هدفه الحفاظ على الهوية الإسلامية للمسلمين وحمايتهم من القيم الغربية وغير الإسلامية.

ووفقا لكيرستين سنكلير أستاذة دراسات الشرق الأوسط في جامعة جنوب الدنمارك ومؤلفة كتاب عن حزب التحرير فإن هذه الحملة تتماشى تماما مع إيديولوجية الجماعة وأساليب عملها المطبقة في جميع أنحاء العالم.

 

وقالت كيرستين سنكلير: “أعضاء حزب التحرير مقتنعون بأنهم يستطيعون إقامة دولة خلافة لذا يركزون تحديدا على التواصل مع الشباب من أجل نشر رسالة مفادها أن حزب التحرير يمكنه أن يقدم مجتمعا أكثر عدالة.”

 

“حزب التحرير هو منظمة عالمية إسلامية تهدف إلى إقامة دولة إسلامية وفرض أسلوب حياة إسلامي من خلال الشريعة.” تقول كريستين.

ورغم أن المنظمة محظورة في غالبية الدول العربية وفي روسيا وألمانيا والصين  إلا أنها لا تزال ناشطة في أجزاء شاسعة من أوروبا بما في ذلك الدول الإسكندنافية. يقع المقر الإسكندنافي لحزب التحرير في الدنمارك مع وجود فروع أصغر في النرويج والسويد.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً