Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
فن وثقافة

كيف يبقى الكاهن أميناً لكنيسته رغم الفضائح؟

© Jeffrey Bruno | Aleteia

الأخ جوشان رودريغز - أليتيا - تم النشر في 30/08/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) استهل الشهيد الأنغليكاني ويليام لود الذي عاش في القرن السابع عشر عظته الأخيرة قبل إعدامه بالكلمات التالية: “هذا مكان مزعج جداً لكي أعظ فيه”.

الظروف الراهنة تختلف، لكنني أتذكر تلك الكلمات عند الوعظ وسط الألم ووسط الفضائح. ففي ظل فضائح التحرش في بنسيلفانيا وواشنطن دي سي وغيرهما، أجد صعوبة كواعظ في إيجاد الكلمات المناسبة.

ينبغي على الواعظ أن يوازن بين الطاعة والنبوءة. فكيف يبقى واعظاً أميناً لرئيسه أو رؤسائه مثلاً عندما يبدو أن عدداً كبيراً منهم هو المشكلة بحد ذاتها؟ كيف لنا كواعظين أن نبقى أمناء للعلمانيين الذين نخدمهم؟ وكيف لنا أن ننتبه إلى تحذير القديس غريغوريوس النزينزي قبل قرون فنتجنب وضع الكنيسة على مسرح ليهزأ بها غير المؤمنين؟

“تألمتُ جداً وسكتُّ وتحاشيتُ الكلام فزادت كآبتي. توهّج قلبي في داخلي، واتّقدت في جسدي نار. تكلمت بلساني” (المزمور 39: 3، 4). هذه هي الأزمة الداخلية التي تستولي برأيي على قلب كل واعظ أمين. هذا هو الإجهاد الحارق عينه الذي اتسمت به كلمات لود الأخيرة قبل إعدامه.

ولكن، في المزمور يوجد الجواب، النار المتقدة في قلوبنا. في الفوضى وسط التوتر، من السهل أن يغيب نظرنا عن الأمور الأساسية، أن يشلنا الخوف، أن ننسى الأهم وهو الروح القدس طبعاً الذي لا نجرؤ من دونه على الوعظ.

ينبغي علينا نحن الواعظين ألا نظن أننا وكلاء شركة. بدلاً من ذلك، يجب أن نتذكر أننا في سيامتنا و تكريسنا وعدنا بأن نخدم الكلمة “باستحقاق وحكمة”. هذا يعني الانفتاح على الروح القدس فوق كل شيء وإطاعته، حتى عندما يكون الوضع خطيراً والنتائج مؤلمة.

شخصياً، طلبتُ من أبناء رعيتي الصلاة للروح القدس لكي يتحرك بيننا ويحرق. طلبت منهم أن يسألوا الروح القدس أن يحطم وألا يكتفي بمجرد اعتذارات وسياسات.

بالنسبة لنا نحن الواعظين، الروح القدس هو رجاؤنا الوحيد. يجب أن نعظ بالحماسة التي تميز خدمتنا. كما قال مارتن لوثر كينغ مستشهداً بما ورد في سفر إرميا: “كلمة الله فيّ كالنار محصورة في عظامي، وعندما أنال كلمة الله، يجب أن أقولها، يجب أن أخبر عنها في كل مكان”. هذا هو نوع الوعظ والواعظين الذي نحتاج إليه.

هذه هي طريقة الوعظ بألم وسط الفضيحة، بالانفتاح على الروح القدس وناره الحارقة. هذه هي الطريقة الوحيدة فعلياً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كاهنكنيسة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً