Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

حاولوا تحطيم تمثال العذراء وجميع محاولاتهم باءت بالفشل

pixabay

تانيا قسطنطين - أليتيا - تم النشر في 30/08/18

أسبانيا/أليتيا(aleteia.org/ar)حدثت المعجزة في المرة الثانية التي عبر خلالها زعيم الموريسكيين  أبو يوسف الحدود مع جيشه لمهاجمة قرطبة في اسبانيا والجزء العلوي من جوادالكيفير عام 1277.

وفي حين تمت مفاجأة الكاثوليك بهذا التحرّك، داهم أبو يوسف والمورو كاللصوص المدن والقلاع ونهبوا الكنائس فأخذوا الأجراس وسرقوا المذبح وكسروا الصلبان والتماثيل ولم يتركوا شيئاً على حاله.

وفي أحد الأيام، اقتحم المورو كنيسة في القرية بالقرب من مارتوس في مملكة جاين وأخذوا تمثالا للسيدة العذراء.

عندما عادوا إلى معسكرهم، قرروا تدميره. استلو سيوفهم، وضرب أحدهم على ذراعها، فلم يتمكن من تحطيمه، عندما رأى المورو ما حصل، قرروا رجم التمثال بالحجارة.

وعلى الرغم من أنّهم رموا الحجارة على التمثال من مسافة قريبة للغاية، لم يستطيعوا تحطيمه.

من ثم، قرروا حرقه، فأعدّوا نارا ضخمة. وعلى الرغم من ذلك، بقي التمثال لمدة يومين على حاله. وكما حمى الله عزريا وميشائيل وحنانيا من أتون ناري في بابل، أنقذ التمثال من الدمار.

وأخيرا، قرر المورو رمي التمثال في النهر وهم على يقين من أنّه سيغرق حتما، فعقدوا على عنقه حجارة ضخمة ورموه. وعلى الرغم من وقوعه في دوامة عميقة، إلا أنّ العذراء مريم لم تسمح بغرقه.

وبعد أن شهد المورو على ذلك، أدركوا أنّه ثمة قوة عظيمة متأصلة في التمثال، فأزالوه من المياه وباعوه لملك غرناطة.

بدوره، أمر ملك غرناطة بعض رجاله أخذ التمثال إلى ملك ليون والقيام برواية كل ما حدث.

عندما سمع ألفونسو العاشر الذي كان حينها في سيغوفيا، القصة كاملة، ألبس التمثال ثيابا ثرية وتركه في كنيسته الصغيرة.

وهكذا، أمر بتدوين القصة ليعرف الجميع أنّ ما حدث يرمز إلى حماية العذراء للملك ومملكته.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
العذراء
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً