أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من الأسبوع الخامس عشر من زمن العنصرة في ٣١ آب ٢٠١٨

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة الخامس عشر من زمن العنصرة

 

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ: “في ذلِكَ اليَوْم، مَنْ كانَ عَلَى السَّطْحِ وَأَمْتِعَتُهُ في البَيْت، فَلا يَنْزِلْ لِيَأْخُذَهَا. وَمَنْ كانَ في الحَقْل، فَكَذلِكَ لا يَرْجِعْ إِلى الوَرَاء. تَذَكَّرُوا ٱمْرَأَةَ لُوط! مَنْ يَسْعَى لِكَي يَحْفَظَ نَفْسَهُ يَفْقِدُها، وَمَنْ يَفْقِدُ نَفْسَهُ يَحْفَظُهَا حَيَّةً. أَقُولُ لَكُم: في تِلْكَ اللَّيْلَة، يَكُونُ ٱثْنَانِ عَلَى سَرِيرٍ وَاحِد، فَيُؤْخَذُ الوَاحِدُ وَيُتْرَكُ الآخَر. وٱثْنَتَانِ تَطْحَنَانِ مَعًا، فَتُؤْخَذُ الوَاحِدَةُ وَتُتْرَكُ الأُخْرَى”. فأَجَابُوا وَقَالُوا لَهُ: “إِلَى أَيْنَ يا رَبّ؟”. فَقالَ لَهُم: “حَيْثُ تَكُونُ الجُثَّة، فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُور”.

 

قراءات النّهار: يعقوب ٢: ١٤-٢٦ / لوقا ١٧: ٣١-٣٧

التأمّل:

 

هل يهدّدنا الربّ يسوع؟

من المبادئ الأساسيّة في الكتاب المقدّس عدم استئصال نصّ أو عزله عن مجمل ما سبقه أو يليه من أحداث أو أقوال…

يأتي حديث الربّ يسوع في إطارٍ عام يشدّد على أهميّة التوبة وضرورة الإستعداد الدّائم لمجيء الربّ بالمعنيين الشخصيّ والعام!

كلّ إنسانٍ مدعوٌّ للجهوزيّة التامّة للحظة نهاية الحياة الأرضيّة عبر التوبة الدّائمة والمثابرة على تمتين وتمكين علاقته بالله يومياً والعيش اليومي في رضى الله ووضع تعاليمه وأقواله موضع التنفيذ!

ليس الموضوع إذاً مرتبطاً بالخوف بل بتهيئة الذّات الدائمة للعودة إلى قلب من منحنا الحياة بأبهى حلّةٍ روحيّةٍ لدينا وهي أمانتنا لرسالتنا الخاصّة والعامّة في هذه الحياة!

 

الخوري نسيم قسطون – ٣١ آب ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/bRarFP8SeEF

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.