لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

وعده أن يظهر عليه بعد وفاته…هذا ما أخبره راهب عن أحد أخوته الرهبان

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) عاش راهب دومينيكاني حياة مقدسة في ديره في زامورا وهي مدينة واقعة في مملكة ليون في ما يُعرف اليوم بإسبانيا. نشأت بينه وبين راهب فرنسيسكاني يُشبهه في القداسة والفضيلة أواصر صداقة.

 

كانا يتحدثان، في يوم من الأيام، عن موضوع الأبديّة، فقطعا وعداً على بعضهما البعض وهو، في حال وافق اللّه، أن يظهر أول من يموت بينهما على الآخر ليعطيه مشورة خلاصيّة. توفيّ الفرنسيسكاني أولاً وفي يوم كان يحضر فيه صديقه نفسه لتناول الطعام، ظهر عليه.

 

وبعد أن ألقى عليه التحيّة باحترام ومحبة، أبلغه انه بين المختارين لكن وقبل أن يتمكن من الاستمتاع بالسعادة الأبديّة، عليه أن يتألم كثيراً تكفيراً عن أخطاء صغيرة لم يتب عنها بما يكفي خلال حياته.

وأضاف ان لا شيء على الأرض يعطي فكرة عن الآلام التي يتكبدها و”التي يسمح اللّه بأن أعطيك الدليل البصري عنها.”

 

وضع، وهو يقول هذه الكلمات، يده اليمنى على طاولة الطعام، فطُبعت على الخشب وكأنها رُسمت بالحديد الأحمر الساخن. فكان هذا الدرس الذي قدمه الأب الراحل الفرنسيسكاني لصديقه الحيّ فلم يأت بالفائدة للكاهن وحسب بل لجميع الذين أتوا لرؤية العلامة إذ أصبحت هذه الطاولة غرض تكريم يزورها الناس من كلّ أطراف العالم.

 

وتجدر الإشارة الى أن الطاولة بقيت محفوظة – بعد أن تمت تغطيتها بطبقة من النحاس – حتى آخر القرن الماضي. بعدها، دمرتها الثورات شأنها شأن عدد كبير من المزارات الدينيّة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
راهب
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً