أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مسلمة تعود إلى الحياة بعد أن أعلن موتها وتشهد لما حدث معها

مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قبل يومين، كانت جثة سابينا في المشرحة. فقد أعلن الأطباء موتها سريريا، وكانت أسرتها تستعد لدفنها. ولكن، وفي حين أنها كانت مُحاطة بالجثث ومغطاة بقطعة قماش من الكتان، شاهدت سابينا رؤية مميزة.

وفي التفاصيل، كانت الأخيرة مُستلقية حين شعرت بأنها عالقة في بئر عميق. وبالقرب منها، كانت تنمو شجرة نحو قمة البئر. ومن جذعها، تحرك غصنا نحوها بينما كانت راقدة على نقالة. فتحول الغصن إلى لحم وسمعت سابينا التالي:

“إذا أمسكت بيدي، سأعيدك إلى الحياة”.

وعندما التقطت الغصن بيدها، استيقظت ورأت نفسها متمددة على نقالة معدنية ومغطاة بورقة.

وشهد الأطباء على الحادثة، ففروا قبل العودة إلى المكان؛

“إنّي حية. لا تقلقوا”.

ومذ ذاك الحين، رفض الطاقم الطبي التحدث عن قصة سابينا، يومي الغيبوبة ويومي وجودها في المرشحة.

فنقلت إلى مستشفى جامعي في موسكو وأخيرا عادت إلى بيتها في وسط آسيا، للقاء عائلتها. وفي الأحد الأول، فاجأت الجميع بذهابها إلى الكنيسة؛ قائلة: “ثمة مكان، عليّ الذهاب إليه”.

وتوجهت إلى كنيسة العنصرة الموجودة في قلب منطقة تقطنها أغلبية مسلمة. وفي ذاك اليوم، عرفت سابينا يسوع كمخلّص وتحولت إلى المسيحية.

ويروي صهر سابينا ويُدعى جمال الرؤية التي تلقاها عام 2000 “للتبشير بالإنجيل على درجات المسجد”.

وعندما التقى جمال بابنة سابينا وتدعى عائشة عام 2006، تقاربت روايتهما واتحدا بالزواج، راغبين في الشهود للإنجيل، في أوساط المجتمع المسلم. وقد اعتبر جمال وعائشة أنّ قصّة سابينا “رائعة، وأشبه بباب فتح للشهود على يسوع بين المسلمين”. وفي صيف عام 2016، أسسا 7 كنائس، وانخرطا في مساعدة لاجئين سوريين، مع شقيقتي عائشة.

“في العام الماضي، قمنا بتمويل مخيم للاجئين بالكامل قبل حلول فصل الشتاء، بسبب وجود العديد من الأطفال والرضع الذين كانوا سيموتون من البرد. وقمنا بجمع المال الكافي لتأمين العزل الحراري لخيمهم”.

ووافق أفراد تلك العائلة تشاطر شهاداتهم شرط تغيير أسمائهم ومكان تواجدهم، من أجل المحافظة على رسالتهم في منطقة معارضة للإيمان المسيحي.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً