أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد من الأسبوع الخامس عشر من زمن العنصرة في ٢٦ آب ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأحد الخامس عشر من زمن العنصرة

وسَأَلَهُ وَاحِدٌ مِنَ الفَرِّيسيِّينَ أَنْ يَتَناوَلَ الطَّعَامَ مَعَهُ، فَدَخَلَ بَيْتَ الفَرِّيسيِّ وإتَّكَأ. وإِذا إمرَأَةٌ، وَهِي الَّتِي كانَتْ في الـمَدينَةِ خَاطِئَة، عَلِمَتْ أَنَّ يَسوعَ مُتَّكِئٌ في بَيْتِ الفَرِّيسيّ، فَجَاءَتْ تَحْمِلُ قَارُورَةَ طِيب. وَوَقَفَتْ بَاكِيةً وَراءَ يَسُوع، عِنْدَ قَدَمَيْه، وَبَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيهِ بِالدُّمُوع، وتُنَشِّفُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وتُقبِّلُ قَدَمَيْه، وَتَدْهُنُهُمَا بِالطِّيب. وَرأَى الفَرِّيسِيّ، الَّذي دَعَا يَسُوع، مَا جَرَى، فَقَالَ في نَفْسِهِ: “لَوْ كانَ هـذَا نَبِيًّا لَعَلِمَ أَيَّ إمرَأَةٍ هِيَ تِلْكَ الَّتي تَلْمُسُهُ! إِنَّهَا خَاطِئَة”. فَأَجَابَ يَسوعُ وَقَالَ لَهُ: “يا سِمْعَان، عِنْدِي شَيءٌ أَقُولُهُ لَكَ”. قالَ الفَرِّيسِيّ: “قُلْ، يَا مُعَلِّم”. قالَ يَسُوع: “كانَ لِدَائِنٍ مَدْيُونَان، أَحَدُهُمَا مَدْيُونٌ بِخَمْسِمِئَةِ دِينَار، والآخَرُ بِخَمْسِين. وإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا ما يُوفِيَان، سَامَحَهُمَا كِلَيْهِمَا. فأَيُّهُما يَكُونُ أَكْثَرَ حُبًّا لَهُ؟”. أَجَابَ سِمْعَانُ وَقَال: “أَظُنُّ، ذَاكَ الَّذِي سَامَحَهُ بِالأَكْثَر”. فَقَال لَهُ يَسُوع: “حَكَمْتَ بِالصَّوَاب”. ثُمَّ إلتَفَتَ إِلى الـمَرْأَةِ وَقالَ لِسِمْعَان: “هَلْ تَرَى هـذِهِ الْمَرْأَة؟ أَنَا دَخَلْتُ بَيْتَكَ فَمَا سَكَبْتَ عَلى قَدَمَيَّ مَاء، أَمَّا هِيَ فَقَدْ بَلَّتْ قَدَمَيَّ بِالدُّمُوع، وَنشَّفَتْهُما بِشَعْرِها. أَنْتَ لَمْ تُقَبِّلْنِي، أَمَّا هِيَ فَمُنْذُ دَخَلْتُ لَمْ تَكُفَّ عَنْ تَقْبِيلِ قَدَمَيَّ. أَنْتَ مَا دَهَنْتَ رَأْسِي بِزَيْت، أَمَّا هِيَ فَدَهَنَتْ بِالطِّيبِ قَدَمَيَّ. لذلكَ أَقُولُ لَكَ: خَطايَاهَا الكَثيرةُ مَغْفُورَةٌ لَهَا، لأَنَّها أَحَبَّتْ كَثيرًا. أَمَّا الَّذي يُغْفَرُ لَهُ قَليلٌ فَيُحِبُّ قَلِيلاً”. ثُمَّ قَالَ لِلْمَرْأَة: “مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطايَاكِ!”. فَبَدَأَ الـمُتَّكِئُونَ مَعَهُ يَقُولُونَ في أَنْفُسِهِم: “مَنْ هُوَ هـذَا الَّذي يَغْفِرُ الـخَطايَا أَيْضًا؟”. فَقالَ يَسُوعُ لِلْمَرْأَة: “إِيْمَانُكِ خَلَّصَكِ! إِذْهَبِي بِسَلام!”.

قراءات النّهار: ١ تسالونيقي ١: ١-١٠/ لوقا ٧: ٣٦-٥٠

 

التأمّل:

في مجتمعنا المعاصر، يعبأ النّاس بما يفيدهم مادياً أو اجتماعياً… فيما نجد أنّ مغفرة الخطايا التي تنتج من التوبة لا تدخل في جدول أولويّاتهم…

تحدّث عدّة باباوات في القرن الماضي والحالي عن أزمة فقدان الإحساس بشناعة الخطيئة وبمدى انعكاسها سلباً على الإنسان الّذي يفقد رويداً رويداً فرحه وسلامه من جرّائها!

كما أشاروا أيضاً إلى أهميّة غفران الإنسان لأخيه الإنسان وأشاروا إلى مدى تفشّي ظواهر الحقد والانتقام في شكل الحروب أو النزاعات…

في إنجيل اليوم، يدعونا الربّ يسوع إلى جعل الغفران أولويّة في حياتنا ولن يكون بمقدورنا ذلك ما لم نختبر قوّة التوبة وأهميّتها في حياتنا!

فالتوبة ستعيد إلينا صفاء صورة الله فينا وعندها سنقدر بقوّة القادر فينا، أي الربّ، على الغفران والمحبّة!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٦ آب ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/GVzBq8tJTkB

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً