Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

نشرت صورة ابنتها التي تتخبط بين الحياة والموت لتحذير الآخرين

Images: Melissa Aho/Facebook

فيليب كوسلوسكي - أليتيا - تم النشر في 23/08/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تلقت ميليسا آهو الرسالة التي يخشى كل الأهل قراءتها يومًا. ودّعت ابنتها المراهقة مساءً على أن تعود أدراجها بعد قضائها وقتًا ممتعًا مع الأصدقاء. إلّا ان ما حصل مع الفتاة كان مغايرًا جدًا لا بل مفجعًا. فابنتها وجدت فاقدة للوعي ومغطاة بالقيء والرغوة على فمها… وكأن الحياة قد سُلبت منها!

لم تتوقع الأم رؤية هذا المظهر يومًا. فابنتها لطالما كانت شابة مسؤولة ومتّزنة ولا تخفي شيئًا عن أمّها.

الشّابة وجدت متروكة في الشّارع ومستوى الكحول في دمها وصل إلى 2.8 بعد أن خاف أصدقاؤها من أن يحصل لها مكروهًا ويتم إلقاء اللوم عليهم.

لحسن الحظ أن للشابة صديقة تابعت الموضوع وقامت كل ما في وسعها لإنقاذ صديقتها. كيف لا والشابة كانت ستموت ما لم يتم إسعافها بأسرع وقت ممكن.

هذه الحادثة تركت الأم في حالة يرثى لها حيث قررت استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لإطلاق حملة توعية للمراهقين والاهل حول مخاطر شرب الكجول على القاصرين.

الأم علّقت على وصول سيارة الإسعاف قائلة:

عندما وصلت إلى المكان قال لنا الأطباء أن ابنتي لم تكن قادرة على التنفس من دون معدات طبية. تخبّطت طوال 14 ساعة وأنا أناجي الله كي تنجو ابنتي. مرّ شريط حياتها في ذاكرتي منذ لحظة ولادتها. ابتسامتها الأولى. المرة الأولى التي قالت فيها ماما. خطوتها الأولى. عيد ميلادها الأوّل. يومها الأول في المدرسة وصديقتها الأولى. تذكّرت مرضها وحفل تخرّجها من المدرسة المتوسّطة. أحاديثنا الخاصة وقهقهاتنا. فكّرت يأخواتها وكيف قد يؤثر غيابها عليهم وعلى كل من يحبّها.

كانت تجربة لا ترغب أي عائلة بخوضها. وخوفًا من تكرار هذه الحادثة مع أي عائلة أخرى نشرت الأم صورة ابنتها وهي تتخبّط بين الحياة والموت في المستشفى بهدف تسليط الضّوء على مدى خطورة تناول الكحول على القاصرين.

“أنا أشارك هذه التجربة كي يدرك كل مراهق وجد نفسه في موقف كهذا أهمية طلب المساعدة فهذا قد ينقذ حياة صديقه أو صديقته الثمينة. هذه الفتاة أنقذت حياة ابنتي من خلال اتصالها بشخص تواصل معي. لو لم يحصل هذا لكنت أدفن ابنتي الآن. أيها الآباء والامهات أرجوكم شاركوا هذه الصور مع اولادكم كي يدركوا مخاطر شرب الكحول على القاصرين. لا تظنوا أبدًا ان مثل هذا الأمر لن يحصل معكم فهو واقعي وموجود في كل مكان. قد تكون صورها مزعجة للبعض إلّا أن مشاركتها قد تساعد في منع تكرار هذا الأمر وإنقاذ حياة أحدهم.”

بعد مرور 14 ساعة استيقظت ابنة آهو وهي تتماثل للشفاء. هي تعاني من مشاكل في التنفس ومن جروح في جسدها وعدد من المشاكل الصّحية الأخرى.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الحياةالموت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً