لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

أم لمئة وثلاثين طفلًا

مشاركة

جاكرتا / أليتيا (aleteia.org/ar) طوال عقد من الزمان كانت روبينا تاريغان مثل أم ثانية لأكثر من مئة طفل مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV )في العاصمة الاندونيسية جاكرتا والمناطق المحيطة بها.

القابلة التي تبلغ من العمر 54 عاما هي أم لطفلين إلّا انها قررت أن تمنح عاطفة الأمومة لأكثر من مئة طفل كانوا بأمس الحاجة إلى حنانها ورعايتها.

إختارت  السّيدة الاندونيسية رعاية هؤلاء الأطفال لأكثر من سبب ولعل أبرزها أنهم ضحايا أخطاء من أتوا بهم إلى هذه الدنيا وتركوهم أيتام.

بدأت تاريغان  برعاية خمسة أطفال في عام 2007 ومنذ ذلك الحين قفز الرقم إلى 130 طفلًا تتراوح أعمارهم من سن الخامسة إلى السابعة عشرة.

بعد أن فقد هؤلاء الأطفال الذين يحملون فيروس نقص المناعة أهلهم تولّى الأقارب مهمّة العناية بهم بمساعدة تاريغان. تزور هذه السّيدة يوميًّا العديد من الأطفال من أجل مراقبة صحتهم وتوفير الأدوية لهم.

لا تبخل الأم بوقتها وحنانها وكل ما توفر من مكونات لمساعدة هؤلاء الأطفال الذين قد يرذلون في الكثير من المجتمعات لأنه يحملون فيروسًا قاتلًا عادة ما يجلب العار لحامله.

ووفقاً لوزارة الصحة الإندونيسية هناك أكثر من 620000 شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية 4000 منهم من الأطفال.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
طفل
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً