أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

معلومات خطيرة عن مصدر الفيروس الذي ضرب الحجاج في مديغورييه…هل غضبت السماء؟

MEDJUGORJE
Shutterstock-Hieronymus
مديغورييه - البوسنة والهرسك
مشاركة

مديوغوريه / أليتيا (aleteia.org/ar) حصلت حالات من التسمم في مدينة مديوغوريه وقد ادخل عدد من اللبنانيين الى المستشفيات لتلقي العلاج، حيث رجح انهم تناولوا الطعام في مطاعم متعددة، فيما رجحت مصادر اخرى ان يكون هطول الامطار قد ولد فيروسات، وقد باتوا بغالبيتهم خارج المستشفى حيث تماثلوا للشفاء.

امّا المسؤول عن رحلة الحجّ في جماعة ” Youth Of Mary “جان ناكوزي فأكّد انّنا “نتابع المرضى والحجاج ونقوم بكل ما يلزم لإعادتهم سالمين إلى بيروت والجماعة تتكفل بكل مصاريف الاستشفاء والإقامة الممددة”.

وفي وقتٍ لاحقٍ، أوضح ناكوزي للـ”ال بي سي” حقيقة ما حصل مع اللبنانيين في مديوغوريه قبل توجههم الى الطائرة الكرواتية للعودة الى لبنان.

وأكد ناكوزي انه “تم اعطاء الجميع الادوية اللازمة ، مشددا على أن الجميع خرج من المستشفى”.

واشار ناكوزي الى أنه “لم يُعرف اذا كان ما حصل مع اللبنانيين هو نتيجة “فيروس” أو “تسمم” او الاثنين”.

وكانت طائرة تابعة للخطوط الجوية الكرواتية قد رفضت نقل مئة وواحد وستين لبنانيا ً كانوا في مديوغوريه وفي طريقهم للعودة الى لبنان ، بسبب ظهور عوارض تسمم ٍ على بعضهم حيث رفض القبطان الإقلاع بها، وقد نُقل تسعة عشر منهم الى المستشفيات.

وقد أوضح جان ناكوزي أنّ “الحادث بدأ قبل صعود الحجاج اللبنانيين إلى الباصات المتوجهة إلى المطار حيث بدأ 4 أشخاص بالمراجعة”.

ونفى أنّ تكون الفنادق سبباً لحالات التسمم مشيراً إلى أنّ “الحجاج موزعين على أفضل فنادق مديوغوريه”.

وحين وصل الحجاج إلى المطار، قال ناكوزي إنّ “عدد حالات التسمم ارتفع إلى 9 ومن ثمّ إلى 14 فطلب قبطان الطائرة فحصهم ورأى أنّه من الأفضل أن يبقوا في المستشفى تداركاً لتطور حالاتهم ولتجنب وقوع حالات من الخوف والهلع في الجو”.

أضاف ناكوزي: “الجماعة المنظمة قسمت فريق الحجاج إلى قسمين: قسم عاد إلى الفنادق والآخر توجه إلى المستشفى لتلقي العلاج”.

وتابع: “عدد الحالات النهائية بلغ الـ29 وتمّ فحص 13 شخصاً شعروا بوجع في المعدة ولم يرى الأطباء ضرورة لبقائهم في المستشفى وتمّ إعطاءهم أدوية لتطهير المعدة”.

وأكّد ناكوزي أنّ “الأطباء لم يحددوا بعد سبب حالات التسمم، ولكنهم يرجحون أن يكون السبب فيروس يحمله شخص في الباص أدّى إلى انتشاره بين الركاب”.

وشدد ناكوزي على أنّه “لا يوجد حالات متطورة بعد ونحن نتابع كل الحالات باهتمام وفور التأكد من سلامة كل المصابين بالفيروس، سيعود الحجاج إلى لبنان وقمنا بتأمين الحجوزات والتجهيزات لهم وهم راضون على كل الإجراءات التي نقوم بها”.

ليبانون فايلز

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً