لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس من الأسبوع الرابع عشر من زمن العنصرة في ٢٣ آب ٢٠١٨

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الخميس الرابع عشر من زمن العنصرة

 

قالَ الربُّ يَسوع لِتَلامِيذِهِ: “إِصْنَعُوا لَكُم أَصْدِقاءَ بِالمَالِ الخَائِن، حَتَّى إِذا نَفَد، قَبِلَكُمُ الأَصْدِقاءُ في المَظَالِّ الأَبَدِيَّة. أَلأَمِينُ في القَلِيلِ أَمينٌ في الكَثِير. والخَائِنُ في القَلِيلِ خَائِنٌ أَيْضًا في الكَثير. إِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ في المَالِ الخَائِن، فَمَنْ يَأْتَمِنُكُم عَلَى الخَيْرِ الحَقِيقيّ؟ وَإِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ في مَا لَيْسَ لَكُم، فَمَنْ يُعْطِيكُم مَا هُوَ لَكُم؟”.

 

قراءات النّهار: ١ يوحنا ٥: ١٣-٢١ / لوقا ١٦: ٩-١٢

 

التأمّل:

 

كلّ مالٍ قد يكون خائناً…

كلّ مالٍ قد يقودنا إلى خيانة بعضنا البعض وصولاً إلى خيانة الله والمال هنا رمزٌ لكلّ أمرٍ يستخدم لغير غاياته فيبعد الإنسان عن سلوك المسار الصحيح.

ما يدعو إليه إنجيل اليوم هو أن نضع كلّ شيءٍ في خدمة رسالتنا في هذا العالم كي لا نصبح مستعبدين له ومسلوبي الألباب من قبله!

فالمال أو الشهرة أو الشهوة، المستخدمة لغير غاياتها، ستقودنا إلى دربٍ معاكسةٍ تماماً لدرب الله وحينها ستجعلنا على مثالها من الخائنين بدل أن نجعلها نحن أداةً طيّعة لرسالتنا!

الحلّ بيدنا والقرار ينبع من قلبنا واستعداده للطواعية لمحبّة الربّ ولإرادته!

 

الخوري نسيم قسطون –٢٣ آب ٢٠١٨

 

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/Y1yUeZ31cxp

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.