أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

يتحدث الرب يسوع عن أربعة نماذج لشخصية الانسان المؤمن المعاصر وها هي

Bądź uważnym. Sarah Zalewski, doradca dzieci i młodzieży, wierzy, że spokojna, skoncentrowana osoba praktykuje trening uważności, czyli całkowite skupienie się na chwili obecnej i jej pełne doświadczanie. Zaleca przeprowadzanie takich ćwiczeń co najmniej dwa razy dziennie w 5 minutowych dawkach. Według Sarah „trening uważności przynosi nam wiele korzyści. Obserwuję to u rodzin, które go stosują. Komunikacja staje się dzięki niemu bardziej pozytywna, wzrastają samoocena i cierpliwość, zmniejsza się deklarowany poziom stresu. Ks. dr Stanisław Radoń zajmujący się uważnością naukowo, zwraca uwagę, że „nie typ medytacji, ani czas trwania sesji, ale systematyczność jej stosowania przyczynia się istotnie do pozytywnej efektywności treningów uważności”.
Share

٤ – الشخصية المتواضعة:
المؤمنة التي تخوض غمار التجارب لتخرج منها نقية كالذهب الخالص من أتون النار. تلك الشخصية التي تصمد وقت المحن والصعاب فتعيشها كأزمنة بركة تكسبها تجذرا وعمقا وخبرة روحية هائلة وتأتي بثمار رغم قساوة الظروف وتحجر القلوب واغراءات العالم…

كلمة الرب صالحة لكل زمان ومكان والزارع لا يتعب من المحاولة مرارا وتكرارا، والانسان لا زال يتأرجح بين السطحية والقساوة والغرور والتواضع…

يقول القديس غريغوريوس الكبير

احترزوا من أن تحتفظوا بذلك القلب القاسي الذي سرعان ما تعبر عنه كلمة الرب ويفقدها.

احذروا من أن تكون لكم تربة خفيفة فلا تتمكن جذور المحبّة من التعمق فيها.

احذروا من أن تختنق البذار الصالحة التي زُرعت فيكم، وذلك بواسطة الشهوات واهتمامات هذا العالم.

كونوا الأرض الجيّدة، وليأتِ الواحد بمائة والآخر بستين وآخر ثلاثين”…

أعطنا يارب أن نكون “رائحة المسيح الذكية لك في الذين يخلصون وفي الذين يهلكون. لهؤلاء رائحة موت لموت، ولأولئك رائحة حياة لحياة”(2 كور 2 / 15 – 16(.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

الصفحات: 1 2 3 4

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.