أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

يتحدث الرب يسوع عن أربعة نماذج لشخصية الانسان المؤمن المعاصر وها هي

Bądź uważnym. Sarah Zalewski, doradca dzieci i młodzieży, wierzy, że spokojna, skoncentrowana osoba praktykuje trening uważności, czyli całkowite skupienie się na chwili obecnej i jej pełne doświadczanie. Zaleca przeprowadzanie takich ćwiczeń co najmniej dwa razy dziennie w 5 minutowych dawkach. Według Sarah „trening uważności przynosi nam wiele korzyści. Obserwuję to u rodzin, które go stosują. Komunikacja staje się dzięki niemu bardziej pozytywna, wzrastają samoocena i cierpliwość, zmniejsza się deklarowany poziom stresu. Ks. dr Stanisław Radoń zajmujący się uważnością naukowo, zwraca uwagę, że „nie typ medytacji, ani czas trwania sesji, ale systematyczność jej stosowania przyczynia się istotnie do pozytywnej efektywności treningów uważności”.
مشاركة

٣- الشخصية المغرورة :
المصابة بداء الكبرياء، بالغنى واهتمامات العالم، التي تمثل الاشواك الضارة للنفس والمفسدة للروح… مع التطور الذي حصل في وسائل التواصل الاجتماعي دخل العالم الكبير الى العالم الصغير، الى العائلة النواتية فخلق فيها جوع مميت الى السلع والخدمات لا يمكن اشباعه مهما تعاظم غنى الافراد والجماعات. يركض انسان اليوم لاهثا لتأمين حاجات لا تبدو أساسية لحياته لكنه لا يستطيع الاستغناء عنها فيرزح تحت ثقل هموم الحياة اليومية وفواتيرها التي لا تنتهي فيجف تدريجيا حتى يختنق بغابة كبيرة من المتاعب المضنية… ” انهم يزرعون الريح ويحصدون الزوبعة، زرع ليس له غلة لا يصنع دقيقا، وان صنع فالغرباء تبتلعه”(هوشع 8 / 7).

الصفحات: 1 2 3 4

النشرة
تسلم Aleteia يومياً