لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

ضربها وهي حامل…رجل يهدد زوجته المسيحية بحرمانها من طفلتها ما لم تتخلَّى عن المسيح

مشاركة

آسيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) في إحدى مناطق آسيا الوسطى وضعت سيّدة مسيحية أمام خيارين أحلاهما علقم والسبب إيمانها. لم تكن السيدة ساميدا تتوقّع أن يخيرها زوجها بين دينها وفلذة كبدها.

وبحسب منظمة”الأبواب المفتوحة” التي تعنى باضطهاد المسيحيين من حول العالم فقد هدد الزوج امرأته بالطلاق وبأخذ طفلتها ما لم تتخلَّى عن المسيح.

ساميدا كانت قد اعتنقت المسيحية منذ نحو ٣ سنوات تاركة الإسلام وراءها. لكن وبسبب قلة عدد الرجال المسيحين في منطقتها والضغوط الاجتماعية تزوجت من مسلم.

“في البداية ، كنا سعداء للغاية إلى أن بدأ الزوج بمناقشة السيدة حول إيمانها.”لم أخف حقيقة أنني مسيحية وأخبرته أن الله لمس حياتي. بعد هذه الكلمات تغير زوجي.” تقول المرأة .

في البداية ، لم يكن الزوج ، راشد ، يعارض إيمانها المسيحي. ومع مرور الوقت ، أدرك مدى جديتها فيما يتعلق باتباع يسوع ، ومع ذلك ، بدأ بالضغط عليها للعودة إلى الإسلام. ضربها عدة مرات ، حتى عندما كانت حاملاً في شهرها الخامس.

برغم كل ذلك ظلّت ساميدا مصرّة على إيمانها:”قلت له إنني سأظل أمينة للمسيح ولا أستطيع أن أتخيل حياتي بدون يسوع بعد الآن.”

وما إن أنجبت ساميدا طفلتها حتى تحوّل راشد إلى وحش كاسر حيث هددها بأخذ الطفلة ما لم تنكر إيمانها.

أمام إصرارها على حبّها للمسيح وجاء الإنذار النهائي المدمر بعد أن أنجبت ساميدا ابنتهما وهدد راشد بتركها وأخذها إذا كانت عندما رفضت ساميدا مرة أخرى إنكار السيد المسيح  طُردت من المنزل ولكن مع ابنتها بين ذراعيها.

“ما حصل معي أشبه بكارثة مأساوية. زوجي المحبوب ،الذي كان يبدو دائما لطيفا جدا طردني من منزله مع طفلة عمرها شهر دون أي وسيلة للعيش!”

برغم مغادرتها المنزل إلا أن الخطر لا يزال يطاردها حيث قد تخسر طفلتها عقب الطلاق إذ إن الوصاية في هذا البلد هي للأب.

“كل ما أطلبه من إلله هو أن يُقوِّي إيماني وألا أخسر علاقتي مع المسيح… قد يكون الأمر صعبا أحيانا لذا أنا بأكثر حاجة إلى المؤمنين.” تقول السيدة طالبة من الجميع الصلاة من أجلها.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً