أليتيا

ضربت الريح الطائرة وصرخ المسلم ” يا يسوع” وسقطت وواندلعت فيها النيران لكنّ الجميع خرجوا منها سالمين

مشاركة
كان رامين بارسا على متن الطائرة AM 2431 يوم الأربعاء في الأول من شهر آب/أغسطس 2018. بارسا هو من صوّر الحادث الذي وقع بعد وقت قصير من اقلاع الطّائرة المكسيكية.

في الفيديو الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الممكن سماع صوت الشاب رامين وهو يناجي الله قائلًا:”باسم يسوع… يا يسوع!”

كان على متن الطائرة ما يزيد عن 103 ركاب بينهم 11 طفلاً إلّا أن أحدًا منهم لم يمسّه مكروه.

بالنسبة لرامين هناك شيء واحد مؤكد:”لقد أنقد يسوع حياتنا! كان الناس يصرخون ويصلون كي ينقذ يسوع حياتنا. ”

على حسابه على تويتر كشف رامين أنه مسلم سابق اعتنق المسيحية وكرّس حياته لخدمة المسيح بعد أن لمس محبّته:” يسوع المسيح حيّ وقد أنقذني من حادث تحطم الطائرة. سوف أكون دائما ممتن له.”

هذا وقد نشر رامين على صفحته على الفيسبوك الكلمات المؤثّرة التالية:”يسوع المسيح أنقذني وأنقذ أكثر من مئة آخرين من حادث تحطم الطائرة. اسمه رائع ويستحق الإكرام والشكران. لا يوجد إله مثل يسوع  إنه الله سبحانه وتعالى واسمه يعلو فوق كل الأسماء. إذا كنت لا تؤمن بيسوع فأنا أشجعك اليوم على أن تفتح قلبك وتقبله. لقد مات يسوع من أجلك على الصليب ودفن وقام في اليوم الثالث. وإذا فتحت قلبك سيدخل إليه لتصبح شخصًا جديدًا. إن الله سيغفر لك كل ذنوبك ويمنحك حياة أبدية وسينقذك من الجحيم. يسوع حيّ. “

رامين كشف أن أحد أصدقائه المسلمين الذين سمعوا بشهادته اتصل به بعد بضعة أيام قائلًا انه مهتم للارتداد الى المسيحية.

 

أما واقعة الحادث فكانت بسبب الريح القوية التي ضربت الطائرة من كل النواحي مسببة ببطء الطائرة خلال مرحلة الإقلاع، وبالتالي خسرت الطائرة السرعة والارتفاع، فهبطت فور إقلاعها وخسرت المحركين.

وبحسب التحقيقات تبين أن انقطاعاً في الاتصالات أدى الى عدم وصول الرسالة الى الطيار بعدم الإقلاع بسبب حالة الطقس المتدنية.

وجاء في التقرير أن الريح التي ضربت الطائرة يطلق عليها اسم مايكروباست، وهي ريح تأتي بسرعة قوية من فوق، ومتى ضربت الأرض تتبدت بكل الجهات بسرعة قسوى، الأمر الذي أفقد الطائرة سرعتها وعلوها وتوازنها.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً