Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

الذبيحة الإلهية على سفينة حربية وسط البحر وتبريك للمياه

Commune de Port-en-Bessin-Huppain

7- المونسنيور بولانجيه مترئساً الزياح البحري على متن السفينة العسكرية Le Vilou

Foucauld-Stanislas Boutte du Jonchay - تم النشر في 20/08/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) للبحر طابع مقدس سواء بسبب وسعه أو جماله أو غضبه. وسكان بورت آن بيسان الفرنسية مقتنعون بذلك. ففي الحادي عشر من شهر أغسطس، ارتدت الجماعة كلها أبهى حلل الاحتفال للمشاركة في حدث هامّ عبارة عن تبريك البحر.

كل خمس سنوات منذ العام 1908، يبارك أسقف بايو-ليزيو البحر في بورت آن بيسان. وإذا كان هذا الحدث الذي أقيم هذه السنة في 11 أغسطس يدلّ على تكريم البحارة لمريم، فهو يشكل أيضاً فرصة متميزة لربط الإيمان الشعبي بالتقليد المحلي.

أوضح المونسنيور بولانجيه، أسقف بايو-ليزيو، الذي يترأس الحدث أن سنة 1908 شهدت إنعاش تقليد يرقى إلى القرون الوسطى. “غالباً ما كان البحارة يغادرون لأشهر طويلة من دون أن يعلموا متى يعودون. بانتظارهم، كانت تصلي النساء كثيراً للعذراء مريم”.

إذاً، مكان عمل البحارة هو أيضاً مكان موت. بحسب الأسقف، “في الكتاب المقدس، لطالما كان البحر رمز الموت”. على سبيل المثال، قبل أن يشقّ موسى مياه البحر الأحمر، هبّت رياح قوية من الشرق طوال الليل. كان الروح القدس يطرد الظلمات. وفي الإنجيل، البحر هو مسكن قوى الشر والمكان الذي اندفع إليه الخنازير التي طرد منها يسوع الشياطين. وعندما مشى يسوع على الماء، سحق قوى الشر. “في معموديتنا، نُغطَّس في الماء، في الموت، قبل أن نقوم مع المسيح!”.

روى المونسنيور بولانجيه: “منذ أن دعا القديس برنار دو كليرفو (1090-1153) مريم “نجمة البحر”، ترسخت في المرافئ تكريم مريمي كبير. فضلاً عن ذلك، في نورماندي، كانت تُرفع الابتهالات في القرون الوسطى إلى الحبل بلا دنس قبل أن تُعلن الكنيسة العقيدة في القرن التاسع عشر”.

يبدأ الاحتفال في بورت آن بيسان بزياح وصولاً إلى الصليب على رصيف ميناء فيليكس فور حيث توضع باقات الأزهار تذكاراً للبحارة الذين فُقدوا في البحر. بعد الزياح على البر، يقام الزياح في البحر. يركب الأسقف سفينة عسكرية ويترأس زياحاً ضخماً في عرض البحر لتبريك كل سفينة وطاقمها. وتُرمى باقة أزهار في البحر لتكريم المفقودين. يُبارك كل طاقم، وتُرفع الصلوات ليكون البحر المكان الذي يُطعم البشر، ولكي يعمل البحارة على حماية بيئتهم. بعد الظهر، يقام قداس في كنيسة بورت آن بيسان قبل زياح بالمشاعل إلى مزار السيدة.

يقول المونسنيور أن المرء قد يسخر اليوم من هذه الطقوس، لكنها هي التي تساعد الذاكرة على الصمود في اللحظات المفجعة. “الشجرة تصمد في وجه الرياح إذا كانت لديها جذور، لكن الشعب الذي ليس لديه جذور هو شعب من دون مستقبل”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً