أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التوت البرّي علاج فعّال لقتل الخلايا السرطانية

Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يقدم التوت البري “ثروة من الفوائد الصحية”، إذ يحتوي على كمية كبيرة من المواد المضادة للأكسدة التي قد تساعد في علاج أمراض عديدة، أهمها السرطان.

واكتشف فريق من الباحثين في دراسة لخلايا سرطان عنق الرحم البشري، أنّ استخدام كمية كبيرة من عصير التوت البري من شأنه أن يحسن كثيرا فعّالية العلاج.

وبحسب جمعية السرطان الأمريكية، سيتم تشخيص حوالي 12820 حالة جديدة من سرطان عنق الرحم في الولايات المحدة هذا العام، ومن المتوقع أن تفارق أكثر من 4200 امرأة الحياة جراء هذا المرض.

ويقول كاتب الدراسة الدكتور يوجيانغ فانغ الذي يعمل في كلية الطب في جامعة ميسوري كولومبيا: “بالنسبة إلى بعض أنواع السرطان، كسرطان عنق الرحم في مرحلة متأخرة، يعدّ الإشعاع خيارا جيدا للعلاج”؛ “ومع ذلك، فإنّ الأضرار الجانبية للخلايا السليمة تحدث دائما”.

وفي حين ما زال العلاج الإشعاعي العلاج الأساس لسرطان عنق الرحم؛ إذ يقوم على استخدام إشعاعات عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية؛ توصّل الباحثون إلى أنّ إعطاء المريض كمية من التوت خلال العلاج الإشعاعي يؤمن مناعة أكبر لمقاومة الخلايا السرطانية وتدميرها.

ومن أجل دراستهم، قام الباحثون بمراقبة فعالية التوت خلال العلاج الإشعاعي، فتبيّن أنّه يجعل الخلايا السرطانية أكثر عرضة للإشعاعات، ووجدوا أنّ العلاج الإشعاعي خفض عدد الخلايا السرطانية بنسبة 20%، فيما ساهم التوت وحده في خفض 25% من نسبة الخلايا السرطانية.

“وعندما تم الجمع بين عصير التوت والعلاج الإشعاعي، انخفض عدد خلايا سرطان عنق الرحم البشري بنحو 70%”.

وفي حين يبقى طريق الدراسات طويل، يقول الباحثون إنّ النتائج التي توصلوا إليها واعدة للغاية لعلاج سرطان عنق الرحم ومختلف أنواع السرطان.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.