لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء من الأسبوع الرابع عشر من زمن العنصرة في ٢١ آب ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الثلاثاء الرابع عشر من زمن العنصرة

 

قالَ الربُّ يَسوع: “أَيُّ ٱمْرَأَةٍ لَهَا عَشَرَةُ دَرَاهِم، إِذَا أَضَاعَتْ دِرْهَمًا وَاحِدًا، لا تَشْعَلُ مِصْبَاحًا، وَتُكَنِّسُ البَيْت، وَتُفَتِّشُ عَنْهُ بِٱهْتِمَامٍ حَتَّى تَجِدَهُ؟ فَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالجَارَات، وَتَقُولُ لَهُنَّ: إِفْرَحْنَ مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذي أَضَعْتُهُ! هكَذَا، أَقُولُ لَكُم، يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب!”.

 

قراءات النّهار: ١ يوحنا ٤: ٧-٢١/ لوقا ١٥: ٨-١٠

 

التأمّل:

 

من منّا لم يختبر موقفاً كهذا؟

من منّا لم يعانِ من فقدان هاتف أو مفتاح أو أوراق مهمّة؟

كلّنا عرضةٌ لموقفٍ كهذا كما أنّ كلّنا اختبرنا فرح استعادة ما فقدناه!

يدعونا إنجيل اليوم إلى فهم الفرح الّذي يشعر به الربّ لدى توبة الخاطئ الّذي لا يسعى الربّ إلى دينونته بل إلى خلاصه…

في زماننا، يحنّ كثيرون فقط إلى صورة الله الديّان نظراً للشرور الكثيرة في عالمنا ولكن إنجيل اليوم يدعونا إلى التأمّل برحمة الله وغفرانه وسعيه إلى خلاصنا…

لا يبحث الله عن السيّء فينا بل يبحث عن الصالح ليعيد إلى قلوبنا صفاء صورته ومثاله فيها فنشعّ نحن أيضاً بفرحه وبمحبّته وغفرانه.

 

الخوري نسيم قسطون – ٢١ آب ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/HMTkPJAqyjy

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً