أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

عارضة أزياء تربح مليون دولار باليانصيب فتترك كلّ شيء لتكون كالأم تيريزا

RACHEL LAPIERRE
مشاركة

قررت أن تقتفي آثار مثالها الأعلى الأم تيريزا من كالكوتا وتكريس حياتها لعمل الخير.

لطالما أحبت راشيل لابيار مساعدة الآخرين. أرادت بعد أن أسست بنجاح وكالة عرض أزياء والعمل لفترة كممرضة، أن تقتفي آثار مثالها الأعلى الأم تيريزا من كالكوتا وتكريس حياتها لعمل الخير.

وتجسدت فرصة تحقيق حلمها بعد أن فازت بمليون دولار في اليانصيب الكندي في العام ٢٠١٣. عندها، لم تتردد، كانت تعرف حق المعرفة ما تريد القيام به لنهاية حياتها وهو مساعدة الآخرين.

 

قصتها

انضمت لابيار الى وكالة لعرض الأزياء في مطلع الثمانينات وشُجعت على المشاركة في ملكة جمال كيبيك وهي مباراة فازت بها في العام ١٩٨٢. وقالت في مقابلة للـ” بي.بي.سي: “لطالما اعتقدت ان عرض الأزياء حكر على الشقروات والممشوقات وانا كنت قصيرة وداكنة.”

ألهمها ذلك على فتح وكالة عرض أزياء خاصة بها لمساعدة الفتيات الشابات على شق طريقهن الى حين قررت إغلاق الشركة وتكريس نفسها لتربيّة أطفالها الأربعة.

عندها بدأت بالعمل التطوعي وبدأت برحلات التمريض مع المنظمات الإنسانيّة الى أماكن مثل الهند وهاييتي.

معنى السعادة

بعد فوزها باليناصيب، استقالت من عملها كممرضة وأطلقت جمعيتها الخيريّة Le Book Humanitaire التي تستخدم الشبكات الإجتماعيّة من أجل خلق تواصل بين المحتاجين والأشخاص القادرين على المساعدة.

وتضمنت بعض مشاريعها تأمين الاحتياجات الأوليّة لعائلات اللاجئين وتأمين الأثاث لمنازل المحتاجين وجمع الألعاب للأولاد وتقديم الخدمات مثل نقل المريض الى عيادة الطبيب أو ايواء أمّ مشردة أنجبت للتّو.

إن حياة لابيار بعيدة اليوم كلّ البعد عن حياة عرض الأزياء البراقة ومال اليناصيب بدأ ينضب لكنها لا تهتم. تعيش ببساطة من خلال الابتعاد عن الأشياء ومشاركتها مع الآخرين وهذا ما جعلها تجد السعادة الأبديّة.

تعتبر أن السعادة لا تأتي من عناصر خارجيّة بل من الداخل: “أعتقد أن القلب هو مصدر السعادة. من الجميل امتلاك منزل كبير وسيارة جديدة لكنك لست بحاجة اليهم لتكن سعيد. عندما تبادر بالخير تجاه الآخر، يمتلئ قلبك وروحك. وتشعر انك بخير.”

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.