أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لا تتزوجون أبدا الشخص المناسب

WEDDING HAND
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بحسب تيم كيلر، كان الطامحون للزواج أقل اهتماما بالبحث عن “توأم الروح الأمثل” في الماضي. أما اليوم، فيبحث هؤلاء عن شخص يتقبلهم على حالهم وكذلك يلبي رغباتهم ومعاييرهم.

 

في دراسة استقصائية مسلية نُشرت عام 1995 في صحيفة نيويورك تايمز، حاول الصحفي جون تيرتي الإجابة على سؤال يطرحه العديد من سكان نيويورك: “لما لا أزال عازبا؟”. في الواقع، في نيويورك وبخاصة في مانهاتن حيث أجرى الاستطلاع، يجمع العديد من الأشخاص بين الذكاء والموهبة والمال والجمال، وعلى الرغم من ذلك، تعتبر نسبة العزوبية من أعلى المعدلات في العالم.

 

وبحسب جون يعود ذلك إلى قدرة هؤلاء العزاب على “اكتشاف خلل فادح في الشريك المحتمل”.

 

وقرأ الصحفي بمرح بعض الأسباب: زيادة في الوزن، جوارب غير ملائمة، أكواع متسخة!

 

وهكذا، يطمح البعض إلى إيجاد ملكة جمال ورائدة فضاء وروائية أو عارضة أزياء وفيلسوفة وعالمة رياضيات؛ كل ذلك وتتتقبلهم على حالهم وبطريقة غير مشروطة؛ والعكس الصحيح.

وإن كان هذا المقال مثيرا للضحك، إلا أنّه محزن أيضا فيشعر العازب بالاحباط في البحث بصورة متزايدة.

 

ويقول أستاذ الأخلاقيات في جامعة ديوك ستانلي هاورواس: “ما يُدمّر الزواج هي أخلاقية تحقيق الذات التي تعني أن الزواج والعائلة هي في الأساس مؤسسة للتنمية الذاتية، ضرورية لنصبح كاملين وسعداء… والفرضية هي أن يكون هناك شخص يمكننا الزواج منه، وإن بحثنا جيدا سنجد الشخص المناسب. فتهمل هذه الفرضية الأخلاقية جانبا هاما في الزواج. فلا يمكننا أن نعرف بمن نتزوج فعلا.

وحتى إن تزوجنا الشخص الأنسب في البداية، يكفينا الانتظار حتى نرى ربما التغيرات… ويتمثّل التحدي الرئيس للزواج في تعلم كيفية الحب والاهتمام بالزوج/ الزوجة”.

 

والزواج انعكاس للإنجيل لذلك هو مؤلم ورائع في آن. فالإنجيل هو: “نحن خطأة وغير كاملين إلى حد كبير، وكذلك محبوبون ومقبولون من يسوع المسيح أكثر مما نأمل، في آن”.

وفي هذا النوع فقط يمكننا حقا بناء شيء ما.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
زواج
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً