أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صور نادرة لتدمر قبل أن تدمّرها داعش

ANCIENT PALMYRA RUINS
Credit: Félix Bonfils, Maison Bonfils Studio
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) أطلق معهد الاثار الرقميّة بالتعاون مع بعثة المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة معرضاً يسمح للزوار باكتشاف واحد من أكثر المواقع الغنيّة ثقافياً في العالم من خلال سلسلة من الصور القديمة والجديدة.

 

ويتضمن المعرض صور من مدينة تدمر ترقى الى القرن التاسع عشر مسلطةً الضوء على حضارة عمرها آلاف السنين.

ANCIENT PALMYRA RUINS
Credit: Félix Bonfils, Maison Bonfils Studio

واكتشف علماء الاثار في القرنَين التاسع عشر والثامن عشر بقايا تدمر القديمة، الواقعة اليوم في محافظة حمص في سوريا. وطبعت الثقافتان اليونانيّة- الرومانيّة والفارسيّة الهندسة في تدمر كما وساهمتا في إعادة احياء النمط الهندسي الكلاسيكي.

 

وبعد الدمار الذي أحدثته داعش، تبقى الصور الدليل الوحيد الباقي لتدمر القديمة.

ANCIENT PALMYRA RUINS
Credit: Félix Bonfils, Maison Bonfils Studio.
Bonfis entrance to temple of Bel, Palmyra, Syria, 1867-76.

وسوف يتمكن زوار المعرض من اكتشاف تدمر من خلال صور قديمة وأخرى جديدة ألتُقطت بعد الدمار الناتج عن الحرب.

 

والتقط المصوّرالفرنسي فيليكس بونفيس (١٨٣١ – ١٨٩٥) ومساعده اللذان سافرا الى تدمر من مكتبهما في بيروت على الحصان والجمل الصور التاريخيّة لتدمر. نقلا معهما تجهيزات ثقيلة للتصوير بما فيها كاميرات خشبيّة وغرف سوداء محمولة.

ANCIENT PALMYRA; RUINS
Credit: The Institute for Digital Archeology.
The Institute for Digital Archeology recreated a life-size replica of the Triumphal Arch of Palmyra.

ولدينا اليوم، بفضل جهودهما، أرشيفاً من الصور الخاصة بتدمر خلال أولى فترات المحافظة عليها.

 

كما وسيتمكن زوار المعرض من لمس شعور الوقوف أمام قوص النصر في تدمر بفضل تركيبة ثلاثيّة الأبعاد اعتمدها المعهد الإيطالي للآثار في أرونا في ايطاليا، تحيّةً لذكرى عالم الآثار السوري، خالد الأسد، الذي توفي وهو يدافع عن تراث بلاده.

 

واستُحدث “القوس الرقمي” – الذي عُرض سابقاً في فلورنسا على هامش اجتماعات مجموعة السبعة في العام ٢٠١٧ وزاره ما يُقارب المليونَي شخص – بفضل عمل الخبراء التقنيين وعلماء الآثار الدؤوب.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

Tags:
داعش
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً