لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

في بلدة سهيلة الكسروانية معجزات إيمانية رائعة بجوار ذخائر القديسة تيريزا الطفل يسوع

abouna.org
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) هناك وفِي إحدى البلدات الكسروانية في لبنان شهدت راهبات الراعي الصالح على معجزات إيمانية رائعة. راهبات الراعي الصالح في بلدة لبنانية يشهدن على نيل ٤ فتيات سرّ العماد.

هذا الدير الذي شهدت جدرانه في بلدة سهيلة على دموع وآهات مئات اليتيمات نالت ٤ فتيات سر العماد بفرح وإيمان كبيرين.

بجو من السلام والاحترام والمحبة التي تعطشت إليها اليتيمات واللواتي يعانين من مشاكل اجتماعية قاهرة وجد عدد من الفتيات الإيمان بحسب ما تقول واحدة من راهبات الدير الذي يقع بجوار دير القديسة تيريزا الطفل يسوع.

لذا وبعد مرور نحو ٦ أشهر من التحضيرات وصل الْيَوْمَ الذي انتظرته الفتيات الأربعة بلهفة وشوق.

بفرح وتواضع وتوق شديد للقاء المسيح تقدمت الفتيات من مذبح الله لنيل سرّ العماد.

رودا الشابة التي تبلغ من العمر ٢١ عامًا وصلت دار الراهبات منذ نحو ٣ سنوات. تأثرت كثيرًا بشهادة وقيم الراهبات المسيحية:”شعرت وكأن المسيح هو سبب كل وجودي في هذه الحياة وإنه موجود معي خصوصًا من خلال الراهبات. كنت أرى الله من خلال أعمال الراهبات. كم هو جميل هذا المسيح الذي يحبنا من دون شروط أو حدود.”

أما مروة (١٨ عامًا) فوصلت الى دار الراهبات في سهيلة منذ نحو ٦ سنوات. كانت تحب الصلاة كثيرًا حيث كانت تمضي الكثير من الوقت وهي تصلي لله على انفراد في الكنيسة الصغيرة.

بعد أربع سنوات على طلبها نيل سرّ العماد حققت مروة حلمها:”كنت أبحث عن السّلام. بدأت بصلاة المسبحة الوردية بعد أن ساعدني أحدهم(لا أعرفه) بذلك. بعد فترة أدركت أن يسوع هو من علمني صلاة المسبحة. لم أرى يسوع لكنّي كنت أشعر بوجوده إلى جانبي وبحبه الكبير والمجاني.

شقيقتا مروة كذلك شعرتا بحب الله الذي كانتا بأمس الحاجة له وبالتالي لنيل سرّ العماد وهذا ما حصل فعلا.

نبارك للفتيات الأربعة ونتمنى لهن حياة روحية وردية تفوح منها رائحة أعمال الرحمة.

 

تقرأون النص كما جاء بالفرنسية

https://www.oeuvre-orient.fr/2018/08/09/au-liban-la-joie-du-bapteme/

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً