أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

الحدث الذي ضاهى كل معجزات وظهورات العذراء أهمية

PIETA
Fot. SuperStock/Getty Images
Pieta Michała Anioła.
Share

روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). – لا نحتاج الى العلم ليقول لنا ان هناك علاقة متينة بين كل أم وطفلها. غير أن العلم خلال السنوات الأخيرة قد اظهر فعلياً ان هناك تبادل في جينات الـ  DNA  بين الأم وطفلها. فقبل الخروج من رحم أمه تبقى بعض خلايا الطفل في أمه وتستمر حتى بعد خروجه والعكس صحيح، الطفل يحمل خلايا أمه في جسده وتبقى فيه. في العلم هذا يسمّى ” microchimerism “.

قد لا يكفي هذا لفهم او شرح العلاقة الوطيدة والمتينة بين الأم وطفلها ولكن بل تأكيد هو تذكير قوي للارتباط الوثيق بين الاثنين.

 

هذه هي العلاقة التي كانت لمريم ويسوع على الصعيد الجسدي، وهذه هي العلاقة – ولو بطريقة سّرية (mystical) ولكن فعلية، بين العذراء وكل واحد منا!

 

الأسقف شين الذي توفي قبل أن يصدر العلم نظرية الـ  microchimerism هذه، تحدث ذات مرة عن نفس المعنى على الصعيد الروحي : “ألا يمكنكم ان تفهموا أن المسيح بذاته أراد أن يتكون جسدياً فيها تسعة أشهر، وأن يتربى روحياً على يدها لثلاثين سنة. إليها فقط علينا ان نلجأ لنتعلم كيف ننمي يسوع فينا. هي التي ربت المسيح يمكنها أن تربي كل مسيحي”.

 

أهم وأعظم من كل المعجزات والظهورات معاً هو هذا الواقع البسيط أن مريم هي أمنا، وهي عمود أساسي في تربيتنا على الإيمان!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

 

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.