Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
قصص ملهمة

كلب بوليسي يُضحي بحياته من أجل ضابط: “حتى عندما كان ممدداً على الأرض ينزف ويموت مسح بلسانه الجرح في يدي"

pixabay

جوان جاموس - تم النشر في 14/08/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كان الضابط ديف وردويل يطارد مشتبه به- قيل له عبر الجهاز انّه مسلح – يبلغ من العمر ١٦ سنة انتهى لتوّه من عمليّة سرقة مسلحة.

لكن ديف لم يكن شديد القلق فقد وُجد هو وفين، كلبه البوليسي، في ظروف مماثلة عشرات المرات وكانا يعرفان تحديداً ما الواجب القيام به. يركض فين وصولاً الى المشتبه به ويحاصر سلاحه بفمه في حين يقوم ديف بعمليّة التوقيف.

كانا يشكلان فريقاً جيداً يمضيان الكثير من الوقت معاً وفين يفهم تماماً ما المطلوب منه.

وكان فين، بعد خضوعه، لتمارين قاسيّة جداً وتدريب بوليسي، انتقل للعيش مع ديف في المنزل وسرعان ما أصبح فرداً من العائلة أحبه أطفال ديف الثلاث الصغار.

وبرهن فين، منذ بدايته في العمل عن مهارة كبيرة، إذ ساعد على توقيف أكثر من مئتي مجرم . كان شجاعا ويقوم بكلّ ما يلزم لحماية سيده.

خاضا مهمات صعبة جداً في مواجهة المجهول في بعض الأحيان لكنهما دائماً ما نجحا في الانتصار معاً.

اعتقد ديف ان تلك الليلة لن تكن مختلفة. شاهد الفتى يختفي في الحديقة وفين على بعد ثوانٍ منه. فتح باب الحديقة ليتمكن من خلال ضوء الطوارئ من رؤية المشتبه يقفز فوق السياج.

سيطر عليه فين في ثانية. عادةً، كانت الأمور لتنتهي عند هذا الحد لكن ديف رأى المشتبه يغرس في صدر الكلب سلاحاً حديدياً ايقن بعدها انه سكين كبير ومع ذلك لم يفلت فين المجرم!

ويقول ديف: “عرفت يومها اننا قد لا نعود الى المنزل. سحب المشتبه السكين ووضعه حول عنقي فقفز فين بيننا ووقع السكين على رأس فين ويدي. عاد فين ليهاجم المراهق من جديد في حين ثبتته أرضاً وابعدت السكين تزامناً مع وصول الدعم الى الحديقة.”

“هرعت اليه لأكتشف الدم من حوله والهواء يدخل صدره. هرعت به الى أقرب طبيب بيطري… كان ينزف كثيراً ويضعف شيئاً فشيئاً. عند وصولنا الى الطبيب، طلب مني أحد الزملاء الخروج ومعالجة جرحي. طلبت من الطبيب بذل كلّ الجهود لإنقاذ صديقي لكنه قال لي أنه عليّ بتوديعه تحسباً للأسوأ. لم أتمكن من النظر اليه. كانت أصعب لحظة في حياتي. وضعت رأسي على كتف زميلي وبدأت بالبكاء. كان فين يضعف أكثر فأكثر لكنه رفع رأسه ومسح جرحي بلسانه محاولاً طمأنتي.”

خضع فين لعمليّة جراحيّة استغرقت أربع ساعات وعلاج طويل لكن لحسن الحظ لم تصب السكين قلبه. عاد الى المنزل لكنه كان خائر القوى لا يقوى إلا على التمدد على الكنبة. لازم ديف فين أربعة أسابيع فتحسنت حاله شيئاً فشيئاً.

تفاجأ ديف بحكم القضاء الذي اعتبر فين ممتلكة من ممتلكات الدولة ولم يُجرم الجاني لوضعه حياة الكلب في خطر. أطلق عريضة عبر الانترنيت ومن المتوقع أن يناقش البرلمان قريباً مشروع قانون فين الهادف الى اعتبار الاعتداء على كلب بوليسي جرماً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً