لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

هل الانجذاب الجنسي ضروري للزواج؟

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) السؤال: هل الانجذاب الجنسي في بداية العلاقة أساسي للزواج؟ هل نتزوّج أحدًا لا ننجذب إليه جنسياً؟ أنا الآن مع رجل مؤمن ويحاول تقريبي من الله لأصبح شابة أفضل. لكني لست منجذبة جنسياً إليه علمًا أني أكن له مشاعر… ماذا علي أن أفعل؟”

 

إجابة الأب جون:

الانجذاب الجنسي لا يندرج ضمن جوهر الزواج.”

الانجذاب الجنسي لا يندرج ضمن جوهر الزواج وهنا لا أعني العلاقات الجنسية بل المتعة الجنسية. جوهر الزواج هو صنع وحفظ عهد بين الرجل والمرأة ليكون الزوج والزوجة مع بعضهما البعض طيلة أيام حياتهما. وللتأكيد ، يتضمن هذا العهد الوعد بإعطاء الذات للآخر في العلاقات الجنسية (رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ٧: ٣). يجب أن يعطي الزوج زوجته حقوقها الزوجية والأمر سيّان بالنسبة للزوجة. لكن لا يوجد في الإنجيل أي ذكر لدرجة معينة من المتعة الجسدية التي يجب أن تكون في تلك العلاقة.

والسبب الآخر لقول هذا هو أن الزواج يمرّ بمواسم الحياة مع التّقدم في العمر. مضى على زواجي 45 عامًا. لقد مررت وزوجتي بفصول عدّة وإلى اليوم ما زلنا نختبر الكثير. فالمتعة الجسدية ترتفع نسبتها وتنخفض بحسب الحالة النفسية التي يمرّ بها الزوجان بسبب كل أنواع القضايا التي تصادفنا في الحياة خصوصًا مع الأطفال.

وإذا قلت إن الجاذبية الجنسية هي ضمن جوهر الزواج فهذا يعني أن الشيخوخة ستكون النهاية التدريجية للزواج وهنا تكمن المشكلة إذ إن الزواج لا يصل إلى أمجاده وسنواته الذهبية إلّا مع التقدم في العمر وتراجع الملذات الجنسية.

للمرأة خصوصية في هذا الموضوع إذ إن عواطفها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمتعة الجنسية. وأعتقد أن هذا أمر جميل  شيء جيد وشيء جيد جدًا بالنسبة إلى الرجال ليدركوا ويتأقلموا معه ويتكيّفوا معه. هذا يعني أن الرجل لا ينبغي أن يعامل المرأة كمجرد مصدر للمتعة. يجب أن يسعى إلى معرفتها شخصياً وعاطفياً حتى تكون تجربتها الجنسية تجربة من شخص من القلب إلى القلب وليس فقط من الجسد إلى الجسد.

هنا أسأل الشابة ما إذا كانت قادرة على رؤية نفسها تستسلم بكل سرور لهذه العلاقة العاطفية ولرغبات زوجها الحميمة؟ وبعبارة أخرى هل بامكانها تحول العاطفة التي تشعر بها تجاهه إلى شعور قادر على منح زوجها السعادة خلال العلاقة الجنسية؟ إذا كان ذلك يبدو غير مقبول بالنسبة لك يا أليكس أو حتى مؤلم أو غير سار بالنسبة لك فهذه مشكلة خطيرة.

 

اختبر نفسك

ذات مرة احتفلت بزواج ثنائي إلّا أن الزواج لم يدم لأني فشلت في رؤية أن الشابة كانت تكره فكرة الجنس. اكتشفت لاحقا أسبابها التي كانت تأمل ان يصححها الزواج.

إلّا أن الزواج دفع بها إلى احتقار الجنس أكثر واعتباره عملًا قذرًا وبالتالي فقد انتهى الزواج. لم يكن لديها أي علاقات جنسية مع زوجها وابتعد عنها. لذا أود أن أقول لأليكس أن تختبر نفسها.

المتعة الجنسية ليست ضرورية للزواج ، ولكن غياب الرغبة في البداية يمكن أن يشير إلى مشاكل أعمق لذا أتمنى منك معرفة ما إذا كان لديك مشكلة كالتي ذكرت قبل المضي قدما في العلاقة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً