أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تحذير من أمّ إلى الأهل بعد أن أوشكت طفلتها على الموت عندما أخطأت بتشخيص هذا المرض

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  من الصعب أن يكتشف الأهل ما يحصل صحياً مع أولادهم بسبب عجز هؤلاء عن استخدام الكلمات لإخبارهم. بالتالي، تقع مهمة اكتشاف ما يحتاج إليه الصغار وطريقة مداواتهم على عاتق الأهل. لكن ارتكاب الأخطاء سهل، حسبما روت إحدى الأمهات، بعد أن كادت غلطتها تُنهي حياة ابنتها.

لاحظت تيفاني هندرسون من جنوب أستراليا أن ابنتها فايوليت البالغة سبعة أشهر لم تكن تأكل كما يجب. الأكثر من ذلك، كانت شفتاها متورمتين قليلاً. فظنّت أن هذه هي أعراض التسنين الطبيعية، لكنها كانت مخطئة جداً.

بعد فترة قصيرة، تغيّر لون شفتي فايوليت فأصبح أرجوانياً داكناً، وسرعان ما تشقّقتا وجفّتا. من ثم، فقدت الطفلة قوتها. عندها، سارعت تيفاني في نقل ابنتها إلى المستشفى، لكن طفحاً غريباً ظهر على جسمها في السيارة. وسرعان ما أدركت الأم أن الوضع خطير…

شُخصت إصابة فايوليت بفيروس المكورات السحائية، المصطلح المستخدم لوصف التهاب السحايا وتسمم الدم، الحالة التي غالباً ما تُشخَّص من خلال طفح مميز. وفي معظم الحالات، عندما يظهر الطفح على جسم الطفل كإشارة إلى تسمم الدم، يكون الفيروس في مرحلة خطيرة. هذا ما حدث مع فايوليت. كان الطفح قد انتشر قبل وصولها إلى المستشفى.

تقول تيفاني أنها لو لم تنقل ابنتها في تلك اللحظات تحديداً، لكانت ابنتها فقدت رجليها أو لربما كانت ميتة الآن. لحسن الحظ، تعافت فايوليت بعد تلقيها العلاج في المستشفى لمدة أسبوعين.

الآن، تشدد تيفاني على ضرورة إخضاع الأطفال للقاح المضاد للمكورات السحائية، لكي لا يعيش الأهل التجربة الصعبة التي مرت بها عائلتها.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً