لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

تقنية جديدة تدمّر خلايا السرطان خلال 3 أيام فقط

Benchawan Suasuk - Shutterstock
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تمتلك الخلايا السرطانية القدرة الكبيرة لتطوير مقاومة للعلاجات الحالية ما يجعل من هذا المرض تحديا كبيرا للعلاج. ومع ذلك يبدو أن دراسة جديدة مثيرة تمكنت من تحديد نقطة ضعف السرطان ؛ وقد أدى هذا الاكتشاف بالفعل إلى القضاء شبه التام على المرض في مزارع الخلايا.

وتكشف الدراسة ـ التي نُشرت مؤخرًا في مجلة Nature Biomedical Engineering ـ  كيف يمكن أن يؤدي تغيير بنية الكروماتين في الخلايا السرطانية إلى تسهيل تدميرها.

 

في نواة الخلية ، يتم لف الحمض النووي حول بروتينات تسمى histones  تشكل الكروماتين.

وظيفة الكروماتين  حزم الشفرة الوراثية بدقة في نواة الخلية. بإمكان الكروماتين أيضًا تنظيم تشغيل الجينات وإيقاف تشغيلها. ولكن في الخلايا السرطانية يساعد الكروماتين هذه الخلايا على التطور والتكيف مع علاجات السرطان ، مما يسمح لها بالبقاء على قيد الحياة.

 

يقول المؤلف المشارك في الدراسة فاديم باكمان من كلية ماكورميك للهندسة في جامعة نورث وسترن في إيفانستون ، إلينوي:”لا تعتمد الأمراض المعقدة مثل السرطان على سلوك الجينات الفردية ، ولكن على التفاعل المعقد بين عشرات الآلاف من الجينات.”

 

لذا قرر التركيز على الكروماتين كمفتاح لمكافحة مرض السرطان ، وقد ساعده أسلوب التصوير الذي طوره وفريق البحث في العام الماضي على معرفة المزيد عن هذه المجموعة المعقدة من الجزيئات الضخمة (macromolecules).

 

وتسمى التقنية الجديدة الفحص المجهري الجزئي الموجي (PWS) وهي تمكن من رصد الكروماتين في الخلايا الحية.

 

بالإضافة إلى ذلك ، يشرح الباحثون أن (PWS) يسمح لهم بتقييم الكروماتين بمقياس طول يتراوح بين 20 و 200 نانومتر ، وهو ما يعتبرونه النقطة الدقيقة التي يؤثر فيها تكوين السرطان على الكروماتين.

استخدموا PWS لمراقبة الكروماتين في الخلايا السرطانية المستزرعة. ووجد الباحثون أن الكروماتين له “كثافة تعبئة” محددة مرتبطة بالتعبير الجيني تساعد الخلايا السرطانية على تجنب العلاج.

 

وكشف التحليل رابطا بين كثافة التعبئة غير المتجانسة وغير المنظمة للكروماتين وزيادة في نسبة  بقاء الخلايا السرطانية حية برغم العلاج الكيميائي.  وبالتالي فإن كانت كثافة التعبئة في الكروماتين أكثر انتظاما وتجانسا فذلك يزيد من نسبة موت الخلايا السرطانية استجابةً للعلاج الكيميائي.

 

يقول باكمان: “بمجرد النظر إلى بنية الكروماتين يمكننا التنبؤ ما إذا كانت ستبقى حيّة أم لا”. “الخلايا ذات هياكل الكروماتين العادية تموت خلال العلاج فيما تظل تلك غير المنتظمة حية.

 

ومن هذا المنطلق يسعى العلماء الى اعادة هيكلة خلايا الكروماتين لتصبح اكثر تجانسا وانتظاما كي تعجز عن المقاومة وبالتالي كي يتمكن العلاج الكيميائي من القضاء عليها.

 

في حين أن الباحثين متحمسون لنتائجهم ، فإنهم يحذرون من أن هناك حاجة إلى إجراء دراسات على الحيوانات والإنسان قبل التوصل إلى أي استنتاجات مؤكدة.

 

ومع ذلك ، أشار الباحثون إلى أنهم قاموا بتكرار نتائجهم في سبعة أنواع مختلفة من السرطانات حتى الآن ، والتي يقول باكمان إنها “واعدة للغاية”.

 

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً