أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثاني عشر من زمن العنصرة في ٨ آب ٢٠١٨

مشاركة
لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الأربعاء الثاني عشر من زمن العنصرة

 

قالَ الربُّ يَسوعُ هذَا المَثَل: “كَانَ لِرَجُلٍ تِينَةٌ مَغْرُوسَةٌ في كَرْمِهِ، وَجَاءَ يَطْلُبُ فيهَا ثَمَرًا فَلَمْ يَجِدْ. فقالَ لِلكَرَّام: هَا إِنِّي مُنْذُ ثَلاثِ سِنِين، آتي وَأَطْلُبُ ثَمَرًا في هذِهِ التِّينَةِ وَلا أَجِد، فٱقْطَعْهَا! لِمَاذَا تُعَطِّلُ الأَرْض؟ فَأَجابَ وَقَالَ لَهُ: يَا سَيِّد، دَعْهَا هذِهِ السَّنَةَ أَيْضًا، حَتَّى أَنْكُشَ حَوْلَهَا، وَأُلْقِيَ سَمَادًا، لَعَلَّها تُثْمِرُ في السَّنَةِ القَادِمَة، وَإِلاَّ فَتَقْطَعُها!”.

 

قراءات النّهار: أعمال ٢٨:  ١-١٠ / لوقا ١٣: ٦-٩

 

التأمّل:

 

كلّ مسيحيٍ لا يعيش شهادته المسيحيّة بصدق يشبه هذه التينة الخالية من الثمر…

في عالم الزراعة، ما لا يثمر في الحقول أو الكروم يُقطَع… أمّا في عالم الله فكلّ ما لا يثمر يُمنح الفرصة للتوبة والتجدّد لعلّه يثمر من جديد…

هذا هو دور الرّوح القدس في حياتنا إذ يقوّينا حين نكون مثمرين ويمنحنا الرّجاء لنتمّكن من التوبة الحقيقيّة والعودة بصدقٍ إلى الله!

التوبة الحقيقيّة تمنحنا ثماراً عديدة وأهمّها الصدق في فرحنا وفي الشهادة لاسم الربّ الّذي نحمله في حياتنا وقلوبنا…

والتوبة أيضاً هي التي تجدّد قلبنا وتمنحنا القدرة على تخطّي صعاب العودة بالرّجاء والتحمّل للعقبات العديدة التي قد تواجهنا في مسيرة الملكوت وإنتاج الثمار المباركة…

 

الخوري نسيم قسطون – ٨ آب ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/MUnpKGiZzxU

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.