أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم:”إِنْ لَمْ تَتُوبُوا تَهْلِكُوا جَمِيعُكُم…”

© Corinne SIMON/CIRIC
مشاركة

إنجيل القدّيس لوقا ١٣ / ١ – ٥

في ذلِكَ الوَقْت، حَضَرَ أُنَاسٌ وَأَخْبَرُوهُ بِأَمْرِ الجَليلِيِّين، الَّذينَ مَزَجَ بِيلاطُسُ دَمَهُم بِدَمِ ذَبَائِحِهِم.
فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُم: «هَلْ تَظُنُّونَ أَنَّ هؤُلاءِ الجَلِيليِّينَ كَانُوا خَطَأَةً أَكْثَرَ مِنْ جَميعِ الجَلِيليِّين، لأَنَّهُم نُكِبوا بِذلِكَ؟
أَقُولُ لَكُم: لا! وَلكِنْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا تَهْلِكُوا جَمِيعُكُم مِثْلَهُم!
وَأُولئِكَ الثَّمَانِيَةَ عَشَر، الَّذِينَ سَقَطَ عَلَيْهِمِ ٱلبُرْجُ في شِيلُوح، وَقَتَلَهُم، أَتَظُنُّونَ أَنَّهُم كَانُوا مُذْنِبِينَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ السَّاكِنِينَ في أُورَشَلِيم؟
أَقُولُ لَكُم: لا! ولكِنْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا تَهْلِكُوا جَمِيعُكُم كَذلِكَ!».

التأمل:” إِنْ لَمْ تَتُوبُوا تَهْلِكُوا جَمِيعُكُم…”

عندما يتعرض أحدهم لحادث مؤلم أو يمر بمحنة صعبة (مرض، خسارة، حادث سير، وفاة…) تكثر تحليلات أهله وأقاربه وجيرانه ومعارفه مطلقين الأحكام القاسية التي تكون ربما أشد قساوة من المِحنة ذاتها، هامسين في سرهم كلمات جارحة وعبارات جاهزة موروثة:”بيستاهل، خرجو، الله شو عّم يرعى، الله ما عندو حجار….” حتى لو تعثر على الدرج أو تعرض لضربة شمس على الشاطىء سيعتبر عقاب إلهي على ما صنعه من شر، وسيتعرض للسخرية و”الشماتة”…

حسم يسوع الامر ولم يستغل “مصائب الناس” وآلامهم بطريقة استعراضية، مؤكداً أن الأمراض والمصائب والبلايا والضيقات ليست نتيجة الخطايا الشخصية،”أتظنون أن هؤلاء الجليليين كانوا خطأة أكثر من كل الجليلين لأنهم كابدوا مثل هذا؟ كلا!” وليست علامة أو إشارة لغضب الله.. بل هي شرٌ مقيت يشير الى نقص الخير، ويؤكد أن الانسان ليس كاملاً ومنزهاً عن الآلام والامراض والموت، وهو بالتالي ليس ملاكاً ولا إلهاً.

والسؤال الذي يُطرح دائماً من قبل الناس لماذا خلقنا الله والشرّ الى جانبنا والموت في داخلنا؟ هل خلقنا لنذوق العذاب؟ لنذوق الموت؟

اذا سألنا أي زوج أو زوجة لماذا تنجبون الاطفال؟ فهم سيتعرضون حتماً للمرض والالم والموت!!! والجواب البديهي هو من شدة الحب…

ثمرة الحب هي الحياة…لذلك لم يأتِ يسوع الى العالم سوى من أجل الحبّ… أتى لاعطائنا فرصة أكيدة للحياة ليس فقط على هذه الارض الزائلة بل للحياة الابدية. لانه أحبنا للغاية يقول لكل منا: لا أريدك أن تموت… وسبيلك الوحيد للحياة هو التوبة…

وإذا كان لا بد للإنسان أن يتعرض لحوادث أليمة فيجب استغلالها كإزمنة توبة وبركة وعودة للذات للشفاء الداخلي وفرصة حقيقية للتجدد والنمو الروحي والنضج الإنساني ..

لطالما ميز الرب بين الخاطىء وخطيئته فهو يريد قطع الخطيئة وموتها وتوبة الخاطئ وحياته كي لا يدمره الشر اذا استمر في خطيئته ” إِنْ لَمْ تَتُوبُوا تَهْلِكُوا جَمِيعُكُم…”

نهار مبارك

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً