أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

‎ إنجيل اليوم:«وصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ نَاصِعَة»…

La Bibbia di Gerusalemme: https://www.dehoniane.it/9788810820315-la-bibbia-di-gerusalemme
مشاركة

إنجيل القدّيس مرقس ٩ / ١ – ٧

قالَ الربُّ يَسوعُ: «أَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّ بَعْضًا مِنَ القَائِمِينَ هُنا لَنْ يَذُوقُوا المَوْت، حَتَّى يَرَوا مَلَكُوتَ اللهِ وقَدْ أَتَى بِقُوَّة».
وبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ ويَعْقُوبَ ويُوحَنَّا، وصَعِدَ بِهِم وَحْدَهُم إِلى جَبَلٍ عالٍ عَلى ٱنْفِرَاد، وتَجَلَّى أَمَامَهُم.
وصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ نَاصِعَة، حَتَّى لَيَعْجُزُ أَيُّ قَصَّارٍ عَلى الأَرْضِ أَنْ يُبَيِّضَ مِثْلَها.
وتَرَاءَى لَهُم إِيلِيَّا مَعَ مُوسَى، وكَانَا يَتَكَلَّمَانِ مَعَ يَسُوع.
فقَالَ بُطْرُسُ لِيَسُوع: «رَابِّي، حَسَنٌ لَنَا أَنْ نَكُونَ هُنَا! فَلْنَنْصِبْ ثلاثَ مَظَالّ، لَكَ واحِدَة، وَلِمُوسَى واحِدَة، ولإِيلِيَّا واحِدَة».
ولَمْ يَكُنْ يَدْري مَا يَقُول، لأَنَّ الخَوْفَ ٱعْتَرَاهُم.
وظَهَرَتْ غمَامَةٌ تُظَلِّلُهُم، وجَاءَ صَوْتٌ مِنَ الغَمَامَةِ يَقُول: «هذَا هُوَ ٱبْنِي الحَبِيب، فلَهُ ٱسْمَعُوا!».

التأمل:«وصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ نَاصِعَة»…

خذني معك يا رب بعد تلك الأيام الستة، بعد أيام عمري التي ذهبت كالريح وطويت الى غير رجعة، عملت ما استطعت، زرعت ربما البذور الصالحة وربما الزؤان بين القمح في حقلي وفِي حقل غيري، ربما كانت أيّامي الستة كغبار ثقيل لا خلق فيها ولا إبداع على هذه الارض، إرفعني معك الى جبل قدسك كي أعاين تجلّيك فيّ وأفرح برؤية بهاء مجدك، إفتح عيون قلبي لان تلك الغبار حجبت عنّي نورك البهي…

أراك حاجتي الوحيدة بعد إنقضاء أيّامي الستة، لي رغبة شديدة تعصف في داخلي كي ألقاك منفرداً في غربتي، في وحدتي، في شقائي، في يأسي، في أعماقي…. إفتح عيون قلبي لأراك متجلياً في يومي السابع، كي أستريح فيك…

في أيّامي الستة رأيتك مصلوباً مشوهاً  “كعرق من أرض يابسة، لا صورة لك ولا جمال فأنظر إليك، لا منظر فأشتهيه…”(إش ٥٣ / ٢) لكني أعرف أنك تتفوق على كل جمال لا بل الابرع من بني البشر (مز ٤٥)، سمعت انك “محتقر ومخذول من الناس” (إش ٥٣ / ٣)، لكنّي أعرف أنك مشتهى نفسي ومشتهى كل الأمم.

أصعدني اليوم معك الى قمة مجدك، الى جبل قدسك، أريد أن ألقاك وجهاً لوجه، فاذا نظرت في وجهك أرى مجدك متجلياً بألوان باهرة أشد إشراق من الشمس….  ساعتئذٍ يكفيني أن أسمّر عيناي في وجهك وأستريح في يومي السابع الى الأبد…

أصعدني اليوم معك الى قمة مجدك، لأرى ثيابك تلمع كالثلج، ربما أتعرف الى ذاك القصّار السماوي الذي غسلها وبيّضها الى حدّ لا يستطيع أي قصّار في الارض أن يبيّض مثلها، ربما يصنع كذلك في أفكاري السوداء ونفسيتي المتسخة فيصنع بها كما صنع لثيابك، فيغفر خطيئتي ويطهرها بدمائك فتبيض أكثر من الثلج…

في أيّامي الستة بحثت طويلاً عن مظال من صنع البشر، لأضمن حمايتي… مظلّة العمل… مظلّة الأجر المرتفع…. البيت… السيّارة…. المعارف… الأصدقاء… التأمينات… التقرب من أصحاب القرار… الشهادات… كانت كلها تحجب نورك وتزيد أيّامي ظلاماً… لست بحاجة بعد اليوم الى مظال بشرية، يكفيني أنك مظلتي… وكما ظللت العذراء مريم برحمتك “وقوة العلي تظللك”… أغمرني بحنانك وظللني بحبك فأعاين مجدك بوجه مكشوف أتغير أنا ذاتي إلى تلك الصورة عينها (٢ كور ٣ / ٨).

عيد مبارك

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً