لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

هل يمكن للسكر أن يسبب السرطان؟

ŁYŻECZKA CUKRU
Shutterstock
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) هل يمكن للسكر أن يسبب السرطان؟ يبدو أنّ الأدلة التي تشير إلى ذاك تم اتكشافها في دراسة مولها قطاع السكر منذ حوالي 50 عاما، ولكنها لم تنشر نتائجها أبدا.

معظمنا يحب الحلوى كثيرا، ولكننا نعلم مضار الإكثار منها على صحتنا. وفي الواقع، ثمة العديد من الدراسات التي تظهر الارتباط بين السكر ومرض السكري وأمراض القلب وحتّى أمراض الصحة العقلية. وأتت التساؤلات عن علاقته بالسرطان في الآونة الأخيرة تقريبا. وفي دراسة نُشرت على موقع مديكال نيوز توداي، تبين أنّ أكثر من نصف الفئران التي تغذت على نظام غذائي غني بسكر السكروز تطور لديها سرطان الثدي.

وفي مقال نُشر في صحيفة بلوس بيولوجي، أثبتت مستندات داخلية خاصة بمؤسسة الأبحاث حول السكر (SRF)  أنّ اكتشاف احتمال وجود ارتباط بين السكر والسرطان يعود إلى فترة الستينيات.

هل تم التستر عن الأمر؟ وما الإثبات على أن الإكثار من تناول الكعك المحلى مثلا قد يسبب لنا السرطان؟

مشروع 259

بالعودة إلى الستينيات، كان النقاش يدور حول أمراض القلب. والسؤال: من الجاني؟ السكر أو البدانة؟

وخلص المقال عام 1967 المنشور في مجلة The New England Journal of Medicine  بأنّ اللوم يقع على الدهون الغذائية. وما لم يكن واضحا في ذاك الوقت، هو أن المؤلفين تلقوا تمويلا من (SRF) يعادل ما يقرب من 50 ألف دولار لنشر ذلك.

ولم يكن الكشف عن تضارب المصالح إلزاميا حتى الثمانينيات، لذا، لم يكن ذلك، عمليا، خطأ. ولكن أدّى هذا الأمر إلى القيام بمزيد من الأبحاث السرية.

وكشف المقال أنّ مستوى الكوليسترول في الدم لدى الفئران التي تغذت بنظام غذائي عالي السكروز كان أعلى مقارنة بتلك التي اعتمد نظامها الغذائي على النشاء. وقدّر المؤلفون أنّ اللوم يقع على بكتيريا الأمعاء.

وهكذا نشأ “مشروع 259″ عام 1968. وكان ذلك دراسة لمقارنة ل”التأثيرات الغذائية للكائنات البكتيرية في الأمعاء” على الفئران التي تناولت السكروز مقابل النشاء المغذي.

ولمعرفة حقيقة الموضوع تم تمويل الدراسة التي أجريت في قسم الكيمياء الحيوية السريرية في جامعة برمنغهام في المملكة المتحدة، بمبلغ كبير يعادل 187583$ في أيامنا.

وفي تقرير لمؤلف الدراسة (مشروع 259) ستانتون غلانتز، أشار إلى أنّ البول من الفئران التي تغذت على النظام الغذائي الأساس يحتوي على مثبط لنشاط بيتا جلوكورونيداز بكمية أعلى من تلك التي تغذت من السكروز. وكان ذلك من أوائل مظاهر الفرق البيولوجي بين الفئران التي تغذت بالسكروز والنشويات.

وبيتا جلوكورونيداز هي أنزيم تساعد على تكسير الجزيئات الكبيرة. كما تؤدي دورا مهما حيال السرطان. وفي وقت مشروع 259، تم بالفعل الربط بين بيتا جلوكورونيداز وسرطان المثانة.

وهكذا عقب الدراسات، أخذت الأدلة التي تشير إلى ارتباط السكر بالسرطان تتزايد.

وقد تم فحص السكر والأطعمة المحلاة بالسكر والمشروبات بشكل متزايد للكشف عن دورها في تعزيز تطور السرطان وانتشاره.

وفي مقال نشر في Nutrition ، لفت الدكتور أندورتي ن. داس إلى حقيقة أن الفركتوز، وهو مكون من سكر المائدة، أو السكروز، يغير عملية أيض الخلايا ويزيد من نشاط بروتينات المعززة للسرطان.

وأثبتت العديد من الدراسات زيادة خطر إصابة النساء اللواتي تناولن مستويات عالية من السكروز، بسرطان بطانة الرحم. ولكن، في ما يتعلق بأنواع أخرى من السرطان، كانت نتيجة البيانات أقل وضوحا.

هذا وربطت بعض الدراسات تناول السكر بسرطان القولون، خاصة عند الرجال؛ وعام 2014 ، فشلت الدراسة في الكشف عن ارتباط أكثر وضوحا.

وفي ظل متابعة الدراسات، من الأفضل أن نلتزم بنظام غذائي سليم والانتباه إلى كمية السكر التي تدخل إلى أجسادنا، فتناول كل الأطعمة باعتدال هو أفضل طريقة لتفادي الأذى الصحي.

 

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً