Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

لم تنس سوزان ما حصل معها عام ٢٠١٤...خطأ طبي وطبيب متعجرف وما حصل لا يصدّقه عقل

pixabay

ريتا الخوري - أليتيا - تم النشر في 03/08/18

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)لو لم يلق الثنائي نظرة ثانية على الصورة الصوتية لخسرت عائلة ويليامز ابنتهما.

لم تنس سوزان ويليامز ما حصل معها خلال عام ٢٠١٤. وقتذاك اضطرت السيدة لإجهاض طفلها وحي في الأسبوع الثامن من الحمل. سوزان وزوجها لا يريدان تكرار هذه المأساة لذا قررا وعقب معرفة أنهما ينتظران مولودا جديدا زيارة عيادة الطبيب لإجراء صورة فوق صوتية.

أرادت الأم البريطانية التأكد من أن طفلها كان بخير لذا توجهت مع زوجها إلى عيادة خاصة جنوب غرب لندن تجري فحوصات.

وفي العيادة بدأ الدكتور أشيش شارما في إجراء الفحص. فجأة نظر إليهما بصمت . قالت سوزانا ويليامز إنها سألت الطبيب عما إذا كان بإمكانه رؤية أي شيء فرد شارما أنه سيجري فحصًا داخليًا للحصول على مظهر أفضل.

عقب إجراء الفحص الداخلي قال الطبيب بحزن إن الطفل توقف عن النمو منذ أسبوعين حيث لا يوجد أي ضربات قلب.

وقال الزوجان إن شارما اقترح عليهما الذهاب إلى مستشفى كينغستون NHS القريب لمناقشة ما إذا كان ينبغي عليهما ترك طفلهما الذي لم يولد بعد ليتم إجهاضه بشكل طبيعي أو إجهاضه طبيا عن طريق D & C. الشيء الوحيد الذي فشل الطبيب في اقتراحه هو خضوع السيدة لفحص الموجات فوق الصوتية مرة ثانية  لتأكيد تشخيصه القاتم.

درس الزوجان المدمران خياراتهما وقالت سوزانا انها تميل نحو D & C. عندما استشار وليامز مستشفى كينجستون  قالا إن إحدى الممرضات نصحت سوزانا بالانتظار لمدة أسبوع لأن الحمل لم يكن متقدمًا.

أثناء انتظارهما شعرت سوزانا بعدم الارتياح حيال إجراء الإجهاض ، قائلة إنها لم تكن “مستعدة لتوديع الحمل” كما أنها لا تزال تشعر أنها حامل.

في الْيَوْمَ التالي توجه الثنائي إلى مستشفى كسنغستون مجددا ولكن هذه المرة إلى قسم التصوير. خضعت سوزانا للفحص التصويري مجددا لتكتشف ما لم يكن متوقعا. الطفل كان حيّا وقلبه يخفق بشدة.

شعر الثنائي بسعادة غامرة ومع ذلك كانا يشعران بالقلق إلى حين أتمت سوزانا أسبوعها العشرين من الحمل.

عندها قامت مجددا بفحص وتأكد الزوجان ويليلمز أن طفلتهما المنتظرة بألف خير.

ولدت ابنتهما رايلي بأمان وبصحة جيدة خلال شهر أيّار/مايو من العام الجاري.

اتصل الثنائي بالطبيب شارما وزفا له الخبر السار إلا أن الأخير لم يعتذر عن سوء تشخيصه وخطئه الفادح واكتفى بكلمة مبروك.

هذا وختمت الأم البريطانية:”في كل مرة أنظر فيها إلى رايلي ، لا يسعني إلا أن أفكر أننا كنّا على وشك قتلها. وأخشى أن يكون أزواج آخرين قد أجهضوا أطفالا أصحاء بعد أن أعطوا معلومات خاطئة في عيادات المسح الخاصة”.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً