لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من الأسبوع الثاني عشر من زمن العنصرة في ٤ آب ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)السبت الحادي عشر من زمن العنصرة

 

قالَ الربُّ يَسوع: “جِئْتُ أُلْقِي عَلَى الأَرْضِ نَارًا، وَكَمْ أَوَدُّ لَوْ تَكُونُ قَدِ ٱشْتَعَلَتْ! وَلي مَعْمُودِيَّةٌ أَتَعَمَّدُ بِهَا، وَمَا أَشَدَّ تَضَايُقِي إِلى أَنْ تَتِمّ! هَلْ تَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ أُحِلُّ في الأَرْضِ سَلامًا؟ أقُولُ لَكُم: لا! بَلِ ٱنْقِسَامًا! فَمُنْذُ الآنَ يَكُونُ خَمْسَةٌ في بَيْتٍ وَاحِد، فَيَنْقَسِمُون: ثَلاثةٌ عَلَى ٱثْنَيْن، وٱثْنَانِ عَلى ثَلاثَة! يَنْقَسِمُ أَبٌ عَلَى ٱبْنِهِ وٱبْنٌ عَلَى أَبِيه، أُمٌّ عَلَى ٱبْنَتِهَا وٱبْنَةٌ عَلَى أُمِّهَا، حَمَاةٌ عَلَى كَنَّتِها وَكَنَّةٌ عَلَى حَمَاتِها!”.

 

قراءات النّهار: أعمال ٢٦:  ١-٢أ، ٦-١٠، ١٢-١٩ / لوقا ١٢: ٤٩-٥٣

 

التأمّل:

 

لم يحلّ الله سلامه على الأرض كي ننعم بسلامٍ زائف كالسلام الذي تؤمّنه أنظمة القمع أو المخدّرات أو الشهوات…

سلام الله سلامٌ دائم ولكنّه يتطلّب جهاداً وقوةً وصبراً ليترسخ في قلوبنا أوّلاً وفي قلوب من هم حولنا من خلالنا…

نعم، قد نواجه الصعاب من الدّاخل كما يصف الربّ يسوع ولكن بقوّة رجائنا سنتمكّن من التغلّب عليها ولو أثخنتنا الجراح وأتعبتنا الأحمال!

سلام الله يسنده الحبّ الحقيقيّ والمحبّة والتضحية بدءاً من وضع أنانيّتنا جانباً وصولاً إلى تحطيم قيود الطمع الّذي فينا والّذي، أحياناً، يضعنا في مواجهة النّاس أو حتّى في صراعٍ مع ذواتنا!

هلمّ فلنساهم مع الربّ يسوع في زرع سلامه في الدنيا مهما واجهنا من صعابٍ أو تحديات!

 

الخوري نسيم قسطون – ٤ آب ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/DqLScZ6Z2Eu

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً