أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صبي أم فتاة؟ هل يؤثّر هذا على مناعة الأم؟

مشاركة

 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)هل يؤثر جنس الطفل على الجهاز المناعي لدى الأم؟ وهل من رابط بين جنس الجنين واستجابة الأم المناعية للمرض؟

أجرى فريق من الباحثين بإدارة أماندا ميتشل من مركز ويكسنر الطبي التابع لجامعة ولاية أوهايو بحثاً لكي يحدد إذا كان هناك رابط بين جنس الطفل ومناعة الأم.

بدأ البحث انطلاقاً من أدلة قولية ودراسات علمية تفترض أن جنس الجنين يؤثر على عدد من الاستجابات الوظائفية لدى الأم. بالفعل، تبيّن أن نسبة السكر في الدم وضغط الدم ومستويات الكورتيزول تختلف كلها بحسب جنس الجنين.

في الدراسة الجديدة، فحصت ميتشل وفريقها 80 امرأة في المراحل الأولى والمتوسطة والمتقدمة من حملهنّ. ومن بين هؤلاء الأمهات المستقبليات، كانت هناك 46 امرأة حاملاً بذكور و34 بإناث. عرّض الباحثون خلايا الأمهات المناعية للبكتيريا لملاحظة كيفية استجابتهن بشكل مختلف بحسب جنس الجنين.

فحصت ميتشل وزملاؤها بشكل خاص مستويات السيتوكين لدى الحوامل. هنا، تجدر الإشارة إلى أن السيتوكينات هي جزيئات إشارة تنظّم المناعة والالتهاب. أحياناً، تسمى جزيئات الطوارئ لأن الجسم يطلقها لمكافحة المرض بما أنها تساعد الخلايا على التواصل في ما بينها عند وجود التهاب في الجسم. والسيتوكينات هي جزء من استجابة الجسم المناعية الطبيعية، لكنها قادرة على التسبب بالمرض عندما تُطلَق باستمرار.

إذاً، حللت الدراسة مستويات السيتوكين في الدم وفي العيّنة المخبرية المعرضة للبكتيريا. وبيّنت النتائج أن النساء الحوامل بإناث عرضة لمزيد من الأعراض الخطيرة لبعض الأمراض.

ففي حين أنه لم يُسجَّل لدى النساء اختلاف في مستويات السيتوكين بناءً على جنس الجنين، إلا أن الخلايا المناعية للنساء الحوامل بإناث أنتجت المزيد من السيتوكينات المحرضة على الالتهابات عند تعريضها للبكتيريا.

هذه الالتهابات المتزايدة تستطيع أن تشرح سبب ميل الحوامل بإناث لإظهار أعراض أصعب لبعض الأمراض. وقد شملت الأمثلة التي أعطاها الباحثون كلاً من الربو والحساسية، الحالتين اللتين يبدو أنهما تتفاقمان لدى حمل امرأة بأنثى مقارنةً مع أخرى حامل بذكر.

أوضحت أماندا ميتشل أن هذا البحث يساعد النساء وأطباءهن ليدركوا أن جنس الجنين هو أحد العوامل التي تؤثر على كيفية استجابة جسم المرأة للتحديات المناعية اليومية. وقد يؤدي إلى بحث إضافي حول إمكانية تأثير الاختلافات في عمل المناعة على طريقة استجابة المرأة لمختلف الفيروسات والعدوى والأوضاع الصحية المزمنة، وتأثير هذه الاستجابات على صحة الجنين. وقالت ميتشل أن الهرمونات الجنسية أو الهرمونات الأخرى الموجودة في المشيمة قد تؤثر على مستويات الالتهاب.

أظهر البحث أيضاً أن الرياضة تدعم عمل المناعة السليم، تماماً مثل تناول أطعمة معينة كالخضار الورقية.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً