أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

فحص دم واحد كفيل بتشخيص ثمانية أنواع من السرطانات

FLU,SHOT,WOMAN,DOCTOR
Shutterstock
مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar)يبقى السرطان أحد أسباب الوفاة الرئيسية حول العالم. ويُتوقَّع أن يرتفع عدد الوفيات من جرائه من 8 ملايين إلى 13 مليون مع حلول سنة 2030.

في سبيل الحد من الوفيات الناتجة عنه، يُعتبر التشخيص المبكر أساسياً. فكلما اكتُشف المرض باكراً، ازدادت فرص النجاح في علاجه. ولكن، مع الأسف، تُكتشف بعض أنواعه في مراحل متقدمة بسبب نقص أدوات التشخيص السريعة والفعالة. مع ذلك، يعتقد الباحثون أن فحص الدم الجديدCancerSEEK قادر على توفير طريقة سريعة وبسيطة للكشف عن السرطان في مراحله المبكرة وكفيل بتحديد ثمانية أنواع من السرطانات من خلال أخذ عيّنة دم واحدة.

وكشف الباحثون من جامعة جونز هوبكينز في بالتيمور أن CancerSEEK أثبت دقةً في تحديد نوع السرطان لدى أكثر من 1000 مريض.

في الحقيقة، عندما تتكوّن الأورام السرطانية، تُطلق جزيئات صغيرة من الحمض النووي المتبدل والبروتينات في مجرى الدم. بإمكان هذه الجزيئات أن تشكّل علامات الإصابة بالسرطان. بالتالي، يعمل الفحص الجديد على تحديد العلامات لـ 16 تغيراً جينيّاً وثمانية بروتينات مرتبطة بثمانية أنواع مختلفة من السرطان (سرطان الثدي والرئة والقولون والمستقيم بالإضافة إلى سرطان المبيض والكبد والمعدة والبنكرياس والمريء).

الجديد في طريقة التصنيف، بحسب كريستيان توماسيتي، أحد أعضاء الفريق الذي أعدّ الدراسة، هو أنها تدمج احتمال رصد عدة تغيرات في الحمض النووي مع معدلات عدة بروتينات بهدف تحديد المرض.

وقد اكتشف الباحثون أن الاختبار قادر على تحديد 70% من أنواع السرطان. وتراوحت نسبة استجابته بين 33% لسرطان الثدي و98% لسرطان المبيض. كما ثبت أنه دقيق بنسبة 99%. إضافة إلى ذلك، تمكّن من تحديد مكان الأورام لدى 83% من المرضى.

ذكر الباحثون أن هناك حاجة إلى دراسات أوسع نطاقاً لتحديد فعالية CancerSEEK كفحص روتيني للكشف عن السرطان. لكن الفريق يعتقد أن نتائج بحثه الراهن مشجّعة. فالفحص الجديد قادر على التأثير في المرضى لأنه لن يكشف باكراً عن السرطان الذي يُعالج بالجراحة فحسب، وإنما أيضاً عن الأنواع غير القابلة للعلاج بالجراحة فقط والتي تستجيب بشكل أفضل لعلاجات نظامية.

ختاماً، يرجو الفريق أن يقدّم CancerSEEK يوماً ما استراتيجية بسيطة وسريعة لتشخيص الإصابة بالسرطان في مراحله المبكرة. ويعتبر أن هذا الفحص هو الخطوة لكي تركز الأبحاث أولاً على المرض في مراحله الأولى وليس في مراحله المتقدمة، ما يقلص عدد الوفيات بسبب السرطان على المدى الطويل.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.