لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

ظاهرة في السويد قد يكون لها علاقة بنبوءة عظيمة في رؤيا يوحنا

مشاركة

السويد/أليتيا(aleteia.org/ar)يتبادر هذا السؤال الى الأذهان إذ أن آلاف الأشخاص في السويد يزرعون الرقائق الدقيقة تحت بشرتهم على مستوي المعصم.

وتشير الأوساط المضطلعة الى أن هذه الرقائق من شأنها ان تستبدل بطاقات الائتمان والمفاتيح والهويّة. وأشارت وكالة الأنباء الفرنسيّة الى أن ٣ آلاف مواطن قد قاموا بزرع هذه الرقائق حتى الآن.

وتشير الوكالة الى ان “السويديين اعتنقوا الى حدّ كبير الرقائق دون نقاش كبير حول المسائل المحيطة باستخدامها في بلد ميّال الى التكنولوجيا الجديدة وحيث تبادل المعلومات الشخصيّة يُعتبر دليلاً عن شفافيّة المجتمع.”

وتقول أولريكا سيلسينغ (لموقع pulse) البالغة من العمر ٢٨ سنة، والتي زرعت رقيقة في يدها ان هذه الطريقة تقلص من التوتر الذي قد تعانيه وهي تدخل المكتب أو النادي الرياضي – “من المسلي اختبار شيء جديد وملاحظة كيف يجعل حياتك أسهل.”

ويعتبر البعض الآخر ان هذه طريقة رائعة تسمح باستخدام القطار دون الانتظار في الصف لساعات لشراء البطاقات.

 

ردود فعل

 

في حين يعتبر عدد كبير من الناس ان هذه الرقائق تسهل الحياة إلا ان رئيس تحرير موقع Futurism.com، فيكتور تانجرمان ليس مقتنعا بأن هذه التكنولوجيا هي المناسبة للمستقبل.

فأشار الى أنه من الممكن قرصنة هذه التكنولوجيا من خلال استخدام قارئ مناسب ومهارات التشفير الجيدة. وأضاف ان الهواتف الخليويّة حلّت هذه المشكلة من خلال إدخال تقنيّة التعريف بالبصمة إلا ان الرقائق تجعل معلوماتك الشخصيّة أكثر عرضة للقرصنة.

ويقلق عدد من المسيحيين، لا بشأن التكنولوجيا بحد ذاتها، انما بشأن انعكاسها على الدين. فيتذكرون هذه الاية من رؤية يوحنا (١٣، ١٦) أي الوحش الذي “جعل جميع الناس صغارا وكبارا، أغنياء وفقراء أحرارا وعبيدا، يسمون يدهم اليمنى أو جبهتهم”

ويخشون من أن يصبح هذا الاجراء الزامياً وان يُضطر من يرفض تنفيذه الى التعامل مع السلطات. ويؤكدون انهم في حال اجبروا على العمل بعكس كلام اللّه، فيفضلون الذهاب الى السجن كما ويدعون المسيحيين الى التفكير بهذه الطريقة لأن المستقبل يُنذر بمعركة مماثلة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً