أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا ما حصل مع رئيسة تحرير مجلة “فوغ” أمام الكفن المقدس

FRANCA SOZZANI
مشاركة

إيطاليا/ أليتيا (aleteia.org/ar) سنة 2016، رحلت فرنكا سوزاني، رئيسة تحرير مجلة فوغ الإيطالية والشخصية البارزة في عالم الموضة. لكن حياتها تبدلت قبل أشهر من وفاتها بفعل لقاءٍ فريد من نوعه…

دُعيت فرنكا “ملكة الموضة”، ربما لأن نظرتها للموضة لم تتوقف عند الملابس فقط. بدأت فرنكا مهنتها في فوغ للأطفال، وانضمت إلى فوغ الإيطالية سنة 1987. بعد عامٍ، أصبحت رئيسة تحرير المجلة. كانت تحب التصوير فأحاطت نفسها بفنانين كبار ليس فقط لأنها تعتبر الموضة جزءاً من الفن، بل من أجل التطرق إلى مسائل اجتماعية من خلال جلسات تصوير. خاطرت فرنكا بمنصبها عندما حاولت لفت الانتباه إلى مشكلة العنف تجاه النساء وفقدان الشهية لدى الفتيات وجنون عمليات التجميل. وسنة 2008، خصصت عدداً من مجلتها لجمال النساء السوداوات كان الأول في عالم الموضة.

سنة 2016، طلبت فرنكا سوزاني من ابنها لدى خروجها من كاتدرائية تورينو حيث يُعرض الكفن المقدس أن ينتظرها قليلاً لأنها تريد الاعتراف. استغرق اعتراف فرنكا يوم مجيئها إلى تورينو حوالي ثلاث ساعات! في ذلك اليوم، اهتدت واستعادت إيمانها أمام الكفن المقدس ورغبت بلقاء البابا فرنسيس لتسأله عن مصدر قوته الروحية الفريدة، حسبما أوضح فرنشيسكو، معدّ ومخرج الفيلم الوثائقي عن أمه: “فرنكا: فوضى وإبداع”.

في العام عينه، أصيبت فرنكا بسرطان الرئة، وواجهته بشجاعة ورجاء حتى أنفاسها الأخيرة. وعندما سألها ابنها فرنشيسكو إذا كانت لديها أحلام، اعترفت له قائلة أنها ترغب برؤية البابا فرنسيس لتعرف مصدر قوته الفريدة وإيمانه بالله. لكنها فارقت الحياة في 22 ديسمبر 2016 عن عمر 66 عاماً من دون أن تتمكن من لقاء البابا.

وبعد شهر، اختُتم أسبوع الموضة الإيطالية بقداس تكريماً لها في 27 يناير بحضور حشد من عشاق الموضة وشخصيات بارزة في عالم الموضة مثل رئيسة تحرير مجلة فوغ الأميركية آنا وينتور، والعارضتين كايت موس ونايومي كامبل، والسيدة الفرنسية الأولى السابقة كارلا بروني-ساركوزي، وعدد من الأصدقاء المقربين كالمصمم جورجيو أرماني وفالنتينو غارافاني.

وتلبيةً لإحدى رغبات فرنكا سوزاني الأخيرة، قرأ ابنها فرنشيسكو هذا المقطع من الكتاب المقدس: “يوم الممات خيرٌ من يوم الولادة” (سفر الجامعة 7، 1).

 

 

 

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً